الأثنين. أبريل 15th, 2024

إعداد فاتن الجباري: قسم البحوث والدراسات الإستراتجية والعلقات الدولية 01-04-2024

تقديم:

بسبب الحرب، بات السودان يواجه أكبر أزمة نزوح في العالم مع استمرار القتال ومنع وصول المساعدات إلى المحتاجين. تدق منظمات دولية ناقوس الخطر بأن ملايين السودانيين يواجهون خطر “الجوع الكارثي”.

جمهوريّة السودان التي اعتُبرت منذ أوائل التسعينات من القرن الماضي بأنّها سلة غذاء العالم، ويُعزى السببُ في ذلك إلى وفرةِ الأراضي الزراعيّة الصالحة والمياه، فأصبحت بفضلِ ذلك الزراعة وتربية المواشي واحدة من أهمّ مصادر كسْب الرزق لدى أهل السودان حيث احتلّتْ السودان المرتبة الثالثة من حيث الاراضي الزراعية بعد الهند والصين، كما أنّه يُدرجُ في قائمةِ الدول الأكثر إنتاجاً لمحصولِ الذرة.

الجوع تحول الى سلاح

منذ العام2023 تصاعدت التوترات بين البرهان وحميدتي على وقع خطط دمج قوات الدعم السريع في الجيش السوداني، فيما تسبب القتال المستمر بين الجيش وقوات الدعم السريع في تحويل السودان إلى أكبر أزمة إنسانية في العالم.

ووفقا لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، فإن أكثر من 18 مليون شخص في السودان أي ثلث تعداد السكان يواجهون انعدام الأمن الغذائي الحاد فيما قالت ممثلة اليونيسف في السودان، “مانديب أوبراين” إن قرابة 14 مليون طفل باتوا في حاجة إلى مساعدات إنسانية.

أكثر من 2.9 مليون طفل في السودان  يعانون من سوء التغذية الحاد، وهو يمثل أخطر أشكال الجوع  وأكثرها فتكا مع توقعات بأن أكثر من 222 ألف طفل سيعانون من سوء التغذية الحاد إذا لم تتم تلبية الاحتياجات الغذائية والصحية فضلا عن أن أكثر من سبعة آلاف أم حديثة الولادة في خطر الموت.

فيما أصبح قصف المدنيين وتدمير البنى التحتية والنهب والتهجير القسري وإحراق القرى من الممارسات اليومية التي يتكبدها 48 مليون سوداني.

ووسط إدانة دولية اتخذت القوات المسلحة السودانية قرار حظر المساعدات الإنسانية عبر الحدود من تشاد وتفيد التقارير بأن القوات المسلحة السودانية تعرقل وصول المساعدات إلى المجتمعات المحلية في المناطق التي تسيطر عليها قوات الدعم السريع.

أزمة نزوح إقليمية

الجدير بالذكر أن السودان يواجه أسوأ أزمة نزوح في العالم مع إجبار حوالي 8 ملايين شخص على النزوح، بحسب إحصائيات المنظمة الدولية للهجرة.

ورغم تفاقم الوضع الإنساني الراهن، فإن أطراف الصراع ترفض السماح بدخول المساعدات الإنسانية الطارئة للملايين من السكان الذين باتوا في أمس الحاجة إلى هذه المساعدات التي قد تعينهم على تحمل وطأة النزوح.

أدى الصراع بين الفصائل العسكرية المتناحرة في السودان إلى نزوح أعداد كبيرة من السكان، حيث أصدرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR) تقديرات بأن أكثر من 100 ألف قد فروا إلى مصر وتشاد وجنوب السودان وإثيوبيا وجمهورية أفريقيا الوسطى وكلها بلدان تواجه ضغوطات قياسية. 

مصر

كانت مصر مسارًا رئيسيًا للاجئين السودانيين الفارين من الخرطوم، حيث استقبلت حتى الآن 42 ألف شخص وفقًا للمفوضية ومن المتوقع أن تزداد هذه الأعداد بشكل كبير، حيث تنتظر العديد من حافلات السودانيين على الحدود.

تعد مصر نقطة عبور رئيسية ووجهة للمهاجرين الذين يغادرون جراء المعاناة في أماكن أخرى في أفريقيا، حيث تستضيف ما يقرب من 9 ملايين مهاجر اقتصادي. انخرطت مصر في نزاع مطول مع إثيوبيا حول إدارة الوصول إلى مياه نهر النيل نتيجة لبناء سد النهضة الإثيوبي الكبير (GERD)،الأمر الذي زاد من حدة التوترات الإقليمية.

التشاد

التشاد لديها ما يقرب من 400 ألف نازح بسبب حالة عدم الاستقرار التي تشهدها. فمن خلال إرث طويل من الاستبداد تحت حكم إدريس ديبي، شهدت تشاد حالة من عدم الاستقرار الدائم.

بالرغم من إغلاق الحدود، عبر حوالي 30 ألف سوداني الحدود إلى تشاد ومن المتوقع أن يصل عشرات الآلاف400 ألف منهم من منطقة دارفور السودانية.

من خلال إرث طويل من الاستبداد تحت حكم إدريس ديبي،  شهدت التشاد حالة من عدم الاستقرار الدائم.

 عندما قُتل ديبي في معركة مع جماعة معارضة مسلحة في عام 2021، تجاهل الجيش خطة الخلافة المنصوص عليها دستوريًا وعين ابنه، الجنرال محمد إدريس ديبي، رئيسًا.

وأدت  حملات القمع العنيفة ضد المتظاهرين السلميين الذين يطالبون باستعادة النظام الدستوري في أكتوبر 2022 إلى ظهور موجة أخرى من اللاجئين والنازحين داخليًا من هذا البلد الساحلي المهم استراتيجيًا والذي يربط بين غرب وشمال وشرق ووسط أفريقيا.

جنوب السودان

ما يقرب من 30 ألف لاجئ سوداني قد عبروا الحدود متجهين إلى جنوب السودان، قضت جنوب السودان معظم فترة السنوات العشر بعد ظهورها في حرب أهلية فأكثر من ثلث السكان تم تهجيرهم قسرًا  2.2 مليون نازح و 2.3 مليون لاجئ.

يواجه 8.9 مليون شخص انعدام الأمن الغذائي الحاد بما في ذلك 43 ألفًا يواجهون خطر المجاعة وكلها تقريبًا تُعزى إلى الصراع الدائر، لا يزال جنوب السودان يشهد مسلسل الأزمات المستمرة.

أثيوبيا

تستضيف إثيوبيا ثالث أكبر مجتمع من اللاجئين في المنطقة “بعد أوغندا والسودان” بنحو 900 ألف لاجئ، فمنذ عام 2020، وهي متورطة في صراع داخلي يشمل بشكل أساسي منطقة تيغراي المتاخمة للسودان.

يبلغ عدد النازحين داخليًا في إثيوبيا حوالي 3 ملايين شخص، على الرغم من عدم توفر أرقام دقيقة وعلى الرغم من تصاعد الاشتباكات في السودان.

ليبيا

في حين أن أرقام اللاجئين السودانيين المتجهين إلى ليبيا غير متوفرة حاليًا، ويرجح أن يكون ذلك بسبب صعوبة الوصول إلى هذه المناطق الحدودية.

ولطالما كانت ليبيا دولة عبور رئيسية للمهاجرين واللاجئين الفارين من النزاعات والقمع من منطقة الساحل الغربي وأجزاء أخرى من أفريقيا.

يقدر عدد المهاجرين في ليبيا بنحو 667 .440 مهاجرا، يتعرض الكثير منهم للانتهاكات من قبل المتاجرين بالبشر.

تواجه ليبيا أيضًا صراعًا سياسيًا ممتدًا حيث حاولت الميليشيات المرتبطة بزعيم الحرب المتمركز في الشرق، مرارًا تقويض الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة في طرابلس والإطاحة بها.

إريتريا

هناك عدد قليل، إن وجد، من اللاجئين السودانيين الذين تم الإبلاغ عن هروبهم إلى إريتريا، والتي تعد نفسها دولة منشأ رئيسية. وفرّ أكثر من 336 ألف إريتري من البلاد التي يبلغ عدد سكانها 3.6 مليون نسمة.

التجنيد العسكري الإجباري والاعتقالات التعسفية والاختفاء والتعذيب هي من بين الانتهاكات العديدة ضد مواطنيها التي تنسبها الأمم المتحدة إلى الحكومة الإريترية وكانت إريتريا أيضًا أحد الأطراف المتقاتلة في صراع منطقة تيغراي المجاورة مع حكومة إثيوبيا.

خلاصة

غزة وبعدها السودان أكبر أزمة جوع في العالم… أرقام أممية صادمة من السودان حولتها الى بؤرة موت بسبب انتشار الحرب ليترك الشعب السوداني يواجه مصيره بنفسه.

By admin