الأثنين. أبريل 15th, 2024

إيران تعيد فتح سفارتها في السعودية بعد سبع سنوات من إغلاقها بسبب خلاف دبلوماسي

أعادت إيران فتح سفارتها في المملكة العربية السعودية يوم الثلاثاء، وفقًا لوسائل الإعلام السعودية، مما يمثل علامة فارقة أخرى نحو استعادة العلاقات وتخفيف التوترات بين الجيران الخليجيين الأقوياء. ويأتي ذلك بعد سبع سنوات من قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في تنافس تردد صداه في جميع أنحاء المنطقة.

وأكدت هذه الخطوة تقاربا بوساطة صينية بين قوتين كانتا معاديتين في السابق في غرب آسيا. من المرجح أن يؤدي التقارب إلى تغيير المعادلات في المنطقة بشكل كبير. وافتتحت البعثة الإيرانية سفارتها في مقرها السابق في الحي الدبلوماسي بالرياض. يقع الموقع بالقرب من السفارة السورية، ومن المتوقع إعادة فتحها قريبًا بعد التواصل السعودي مع دمشق.

نحن نعتبر اليوم يوما هاما في العلاقات بين جمهورية إيران الإسلامية والمملكة العربية السعودية، قال نائب وزير الخارجية الإيراني علي رضا بيغديلي في حفل رفع العلم.

إن التعاون بين البلدين يدخل عهدا جديدا “.

اتفقت إيران والسعودية على إعادة فتح سفارتيهما في شهر مارس من هذا العام. وعزم البلدان على العمل من أجل استئناف العلاقات. في عام 2016، قطعت المملكة العربية السعودية العلاقات مع إيران في أعقاب الاحتجاجات الإيرانية.

من جانبها، لم تؤكد المملكة العربية السعودية بعد متى ستفتح سفارتها في العاصمة الإيرانية طهران. ولم يتحدد بعد من سيكون السفير. لكن وفدا سعوديا زار العاصمة الإيرانية في أبريل نيسان.

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في السعودية

وتزامنت إعادة فتح السفارة الإيرانية مع زيارة قام بها وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إلى المملكة العربية السعودية. وتأتي زيارة بلينكن للسعودية في الوقت الذي تقيم فيه المملكة الغنية بالنفط علاقات أوثق مع خصوم واشنطن.

كما حضر الحفل في السفارة علي اليوسف، مدير الشؤون القنصلية في وزارة الخارجية السعودية.

تعود البعثة تحت قيادة علي رضا عنايتي، سفير إيران السابق في الكويت.

قطعت المملكة العربية السعودية، وهي قوة مسلمة سنية، العلاقات مع إيران التي يقودها الشيعة في عام 2016 بعد أن تعرضت سفارتها في طهران وقنصليتها في مشهد لهجوم خلال الاحتجاجات التي اندلعت بعد أن أعدمت الرياض رجل الدين الشيعي نمر النمر.

بعد سنوات من الخلاف، وقع البلدان الكبيران في الشرق الأوسط اتفاقية مصالحة مفاجئة في الصين في 10 مارس.

ومنذ ذلك الحين أعادت السعودية العلاقات مع سوريا الحليفة لطهران وكثفت مساعيها لإحلال السلام في اليمن حيث تقود منذ سنوات تحالفا عسكريا ضد قوات الحوثي المدعومة من إيران.

وتدعم إيران والسعودية طرفين متعارضين في مناطق الصراع في الشرق الأوسط منذ سنوات.

ومن المتوقع أن يلتقي بلينكن مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في جدة خلال زيارته، وفقا لمسؤول أمريكي.

ومن المقرر أن يحضر وزير الخارجية الأمريكي أيضا اجتماعا لمجلس التعاون الخليجي في الرياض يوم الأربعاء.

ومن شأن إعادة فتح السفارة تسهيل السفر بين البلدين في الوقت الذي يعملان فيه على استئناف الرحلات الجوية المباشرة وزيادة التجارة واستعادة العلاقات التجارية. على الرغم من أن المملكة العربية السعودية لم تفتح سفارتها في طهران بعد، إلا أن الحجاج الإيرانيين سيكونون قادرين على التقدم بسهولة أكبر للحصول على تأشيرات سعودية للحج والحج العمري الأصغر إلى مكة، بمجرد استعادة العلاقات بالكامل.

وأكدت شبكة العربية الإخبارية المملوكة للسعودية يوم الثلاثاء نبأ إعادة الفتح. ونقل عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني قوله يوم الاثنين إن الدبلوماسيين الإيرانيين بدأوا بالفعل مساعدة الحجاج الإيرانيين في الحج القادم الذي يبدأ في وقت لاحق من هذا الشهر. وأضاف أن القنصلية الإيرانية ستفتح أبوابها أيضا في جدة بالسعودية هذا الأسبوع.

واتفقت الدولتان في مارس آذار على استعادة العلاقات في اتفاق توسطت فيه الصين على الرغم من أن الجانبين كانا في محادثات بوساطة عراقية وعمانية منذ سنوات.

والاتفاق الذي توصلت إليه بكين هو جزء من إعادة ترتيب أوسع للمنطقة، بما في ذلك قرار السعودية البدء في استعادة العلاقات مع سوريا، التي تدعمها إيران، وخطواتها نحو إنهاء حربها المستمرة منذ فترة طويلة في اليمن ضد الحوثيين المدعومين من إيران.

ومنذ ذلك الحين دعت السعودية الرئيس الإيراني لزيارة المملكة، وفقا لمسؤولين إيرانيين، على الرغم من أن السعودية لم تؤكد الدعوة. وقد اجتمع وزيرا خارجية البلدين وجها لوجه.

بل إن التقارب دفع إلى إجراء مناقشات بين مصر وإيران لتعزيز علاقاتهما الدبلوماسية. وتتوسط في هذا الجهد سلطنة عمان، التي زار زعيمها القاهرة وطهران مؤخرا.

وأعيد فتح السفارة الإيرانية في نفس اليوم الذي كان من المقرر أن يصل فيه وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إلى السعودية حيث تعهد بالضغط من أجل التطبيع مع إسرائيل.

وقال بلينكن أيضا في اجتماع للجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية في واشنطن يوم الاثنين إن إيران تشكل خطرا كبيرا على إسرائيل، وأنه في حين تؤمن إدارة بايدن بالدبلوماسية، “ستكون جميع الخيارات مطروحة على الطاولة” لمنع إيران من الحصول على سلاح نووي.

لا تزال المملكة العربية السعودية تشعر بقلق عميق إزاء البرنامج النووي الإيراني، وكذلك مدى وصول طائراتها بدون طيار وصواريخها التي قالت الولايات المتحدة إنها كانت وراء هجوم كبير على منشآت النفط السعودية في عام 2019.

وقطعت العلاقات بين السعودية وإيران في عام 2016 بعد إعدام جماعي في السعودية شمل نمر النمر، وهو رجل دين شيعي سعودي مشهور. وكان قد قاد احتجاجات مناهضة للحكومة تطالب بحقوق أكبر للأقلية المسلمة في البلد ذي الأغلبية السنية.

وأثار إعدامه احتجاجات في طهران ونهب السفارة السعودية هناك، مما أدى إلى تمزق العلاقات.

استمرت المملكة في تنفيذ عمليات الإعدام الجماعي وأعدمت المتظاهرين الشيعة في السنوات التي تلت ذلك.

وقد تم إعدام عدد منهم في الأسابيع الأخيرة، وفقاً لبيانات سعودية رسمية وجماعات حقوقية ترصد الحالات.

تم إعدام ثلاثة رجال سعوديين من المنطقة الشرقية التي يسكنها الشيعة في البلاد يوم الأحد بعد إدانتهم بتهمة الإرهاب والاعتداء على أفراد الأمن. واتهم أحد الرجلين أيضا بالاغتصاب.

وفي أواخر الشهر الماضي، أعدمت المملكة رجلين بحرينيين شيعيين بعد إدانتهما بتهم تتعلق بالإرهاب والاحتجاج، في أعقاب ما وصفته منظمة العفو الدولية بأنها محاكمة “جائرة للغاية”. كما تم إعدام ثلاثة رجال آخرين من منطقة القطيف التي يهيمن عليها الشيعة في شرق المملكة العربية السعودية في مايو/أيار بتهم مماثلة تتعلق بالإرهاب. وقد حظيت عمليات الإعدام بتغطية في وسائل الإعلام الإيرانية.

قالت هيومن رايتس ووتش إن السعودية، إلى جانب دول خليجية أخرى، تواصل استخدام الأحكام الفضفاضة الواردة في قوانين الإرهاب لقمع المعارضة واستهداف الأقليات الدينية.

By admin