الخميس. مايو 30th, 2024

قسم البحوث والدراسات الإستراتجية والعلاقات الدولية 19-04-2024

الإطار الجيوسياسي الذي يشمل منطقة البحر الأبيض المتوسط، والتحديات الاستراتيجية والطاقة والبنية التحتية والهجرة، هي المواضيع الرئيسية لليوم الأول من مهرجان الاقتصاد الأورومتوسطي “فيوروميد” في نابولي، حسبما ذكرت وكالة نوفا الإيطالية للأنباء.

افتتح روبرتو نابوليتانو مدير “إل كوتيديانو ديل سود” و”فيوروميد” النسخة الثانية من المهرجان، الذي تستمر فعالياته حتى السبت المقبل، بالقول: نابولي هي عاصمة البحر الأبيض المتوسط. لقد وقعنا على ميثاق نابولي الذي سلطنا الضوء من خلاله على الحاجة إلى تغيير رواية الجنوب (جنوب إيطاليا)… يسعى فيوروميد أيضًا أن يكون بمثابة منصة للنقاش والاجتماع بين جنوبنا وإفريقيا“.

وخلال جلسات اليوم الأول، تحدث الرئيس التنفيذي لصندوق الودائع والقروض داريو سكانابيكو، لافتا إلى أنه “في السنوات الأخيرة، تراجع الجنوب في النمو مقارنة ببقية إيطاليا. وسيكون الجنوب سادس أكبر دولة من حيث عدد السكان في الاتحاد الأوروبي وسيشكل 22% من الناتج المحلي الإجمالي لإيطاليا“.

ظاهرة الهجرة

وبالنسبة للرئيس التنفيذي لصندوق الودائع والقروض، فإن ظاهرة الهجرة “تشكل مشكلة أمام تنمية جنوب إيطاليا”، الذي يمثل “المرشح الطبيعي لدور المركز اللوجستي لتدفقات التجارة بين شمال إفريقيا وأوروبا القارية”.

وفي سياق التعاون الإنمائي، “يخطط صندوق الودائع والقروض لفتح مكاتب في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، في أبيدجان أو داكار أو نيروبي”، على حد قول سكانابيكو.

ووفقًا لوزير الأعمال والصناعة في إيطاليا، أدولفو أورسو، فإن الجنوب “أصبح جسر التنمية لأوروبا، والطريق إلى تنمية أوروبا ولهذا السبب يجب على حكومة ميلوني الإصرار على استراتيجيات التنمية الصناعية“.

وشدد أورسو على أنه “يجب أن تنمو أوروبا في العقود المقبلة بفضل الجنوب سواء من حيث طرق التجارة أو من حيث إمدادات الطاقة، فإيطاليا هي مركز الغاز الأوروبي ومركز الكهرباء في أوروبا، ومن حيث توريد المواد الخام التي تحتاجها الصناعة الأوروبية“.

وأوضح لويجي فيراريس، الرئيس التنفيذي لسكك حديد إيطاليا أن الاتصال بين نابولي وباري “هو أحد الأعمال الرئيسية في الخطة الصناعية لشركة فيروفي ديلو ستاتو، التي تمولها خطة التعافي الوطني وتعزيز القدرة على الصمود الممولة من الاتحاد الاوروبي.

 وهذا عمل أساسي، لأنه يربط بين منطقتين مكتظتين بالسكان ولهما أهمية صناعية كبيرة، فضلا عن ربط البحر التيراني بالبحر الأدرياتيكي.

 وبمجرد الانتهاء من العمل، سيكون من الممكن ربط نابولي مع باري في حوالي ساعتين، وبالتالي أيضًا روما في ثلاث ساعات”.

ثمن باهظ

وفي ختام الجلسة الصباحية، قال الرئيس التنفيذي لشركة ويبلد (Webuild)، بيترو ساليني: “لم تستثمر إيطاليا في البنية التحتية خلال الخمسة عشر عامًا الماضية وسندفع ثمن ذلك في المستقبل من حيث القدرة التنافسية. وحتى النمو الكبير في السياحة لا يحل مشكلة تنمية البلاد“.

استقرار أفريقيا

بالنسبة للرئيس التنفيذي لشركة A2a للطاقة، ريناتو مازونتشيني، “في السنوات المقبلة سيكون لدى الجنوب بالتأكيد تكاليف طاقة أقل من شمال إيطاليا وشمال أوروبا. لقد كانت هناك قدرة مذهلة لدى أوروبا لكي تصبح مستقلة عن روسيا، كما كان هناك تغيير ملحوظ في مركز الثقل بالنسبة لإيطاليا، التي انتقلت بلا ريب إلى الجنوب“.

وشدد مازونتشيني على أنه “لذلك سيكون من المنطقي نقل الصناعة إلى جنوب إيطاليا”، محذرا من أن الإغلاق الكامل لتدفقات الغاز من روسيا إلى إيطاليا “يتطلب الاستقرار في شمال إفريقيا“.

وأشار إلى أن فواتير الطاقة “انخفضت بشكل ملحوظ مقارنة بما كانت عليه ق ل ستة أو اثني عشر شهرا. أتصور أنهم سيكونون قادرين على الاستمرار في الانخفاض، ويجب علينا مواصلة الاستثمار في مصادر الطاقة المتجددة”، مذكرًا بأن إيطاليا هي واحدة من أكثر الدول المركزية في العالم.

وأعلن كلاوديو فارينا، الرئيس التنفيذي للاستراتيجية والتكنولوجيا في شركة سنام، أن جنوب إيطاليا أصبح “موقعًا استراتيجيًا للأمن والقدرة على تحمل التكاليف واستدامة إمدادات الطاقة في البلاد”، مشددًا على أن التحول في مجال الطاقة سيكون ضروريًا لجميع التقنيات.

أزمة الحوثيين

وصرح لابو بيستيلي، مدير الشؤون العامة في شركة إيني: “إن الأزمة التي نشهدها في الجنوب، أزمة الحوثيين وباب المندب، تمثل مشكلة حقيقية للبحر الأبيض المتوسط، ليس بالنسبة لإمدادات الطاقة، ولكن لجميع المنتجات التي تصل من هناك.

 إن الطواف الأفريقي الذي يؤدي بعد ذلك مباشرة إلى الموانئ الأوروبية يتخطى البحر الأبيض المتوسط، وعندما تتوحد الطرق فإنها لا تعود في صباح اليوم التالي”، في إشارة إلى العمليات العسكرية التي يشنها الحوثيين ضد السفن في البحر الأحمر زعمًا بأنها ردًا على المجازر الإسرائيلية الدائرة في قطاع غزة.

أما دافيد تاباريللي، رئيس نوميسما إنيرجيا فقد أشار إلى “إن نظامنا يفتقر إلى القدرة التنافسية في مجال الطاقة. نحن ندفع ثمن الكهرباء في أوروبا وإيطاليا أكثر بكثير عندما يدفعونها في الولايات المتحدة، حيث يدفعونها أقل منا بمقدار الثلث”.

By admin