السبت. يوليو 20th, 2024

تونس-29-3-2024

المحلل السياسي محمد أتار جافاد: برغم الضغط الغربي والعدوانية روسيا متقدمة اقتصاديا وسياسيا ومعايير الغرب المزدوجة لم تؤثر على موسكو.

المحلل السياسي محمد أتار جافاد:من حق الشعب الروسي اختيار قائد لهم ليس من ولاة حكومات الغرب أومصنعو الرأي الغربيين.

المحلل السياسي محمد أتار جافاد:الغرب متهم بتنفيذ حرب وكالة من خلال أوكرانيا لكنه فشل في تحقيق أهدافه الاستراتيجية.

برغم ماحققته روسيا من نجاحات وانجازات حددتها الاحصائيات والارقام ونسب النمو التي لم تصلها دول أوروبية وآسيوية باستثناء جمهورية الصين الشعبية، إلا أنّ الحملات التحريضية ضدها لم تتوقف بل تضاعفت الفترة الاخيرة وازدادت حدتها مع الانتخابات التي فاز فيها الرئيس بوتين فوزا مستحقا.

وبرغم سياسة الخنق من الغرب المعادي لمشروع موسكو المسالم والمناهض للحرب والاستعمار إلاّ أنّها لم تتوانى في تحقيق انجازات مهمة والقفز بالبلد إلى مراتب عالمية مشرّفة، وهي الاولى في أوروبا اقتصاديا والخامسة في العالم بعد الصين والولايات المتحدة والهند واليابان.

 قال محمد أتار جافاد، المحلل السياسي الباكستاني، في حوار مع صحيفة ستراتيجيا نيوز، إنّ فوز الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مجددا بالرئاسة كان مستحقا وهو يتمتع بشعبية واسعة في بلاده أثبتتها نسب نجاحه برغم الحملات ضده  الفترة الاخيرة من قبل الغرب الحاقد، لافتا إلى أنّ الغرب استخدم الغرب أوكرانيا لتجنيد المرتزقة وشن هجمات داخل روسيا وفي الدول المجاورة.

وتحدّث عن المعايير المزدوجة للغرب والمنهج العدواني لمهاجمة موسكو والمسّ من أمنها القومي، مشيرا إلى أنّه بفضل السياسات الإيجابية لها وصورتها، سجّلت تقدما في اقتصادها وباتت من الاوائل في العالم.

وكان الرئيس الروسي قد اكّد سابقا أن معدل نمو  الروسي مع نهاية عام 2023 قد يصل إلى أكثر من 3.5%.، لافتا إلى أنه برغم الضغوط تجاوزت  روسيا ألمانيا وأصبحت الاقتصاد الأول في أوروبا والخامس على مستوى العالم.

سجرت انتخابات في روسيا فاز فيها مجددا الرئيس بوتين، انتخابات هوجمت عبرها  موسكو من الغرب، واتهمت فيها بالتزوير، ما قراءتكم لهذه الانتخابات؟

ج- أولاً وقبل كل شيء أي مصداقية هذه التي يملكها الغرب لانتقاد الانتخابات الرئاسية الروسية؟لا مصداقية لهم، والسبب هو معاييرهم المزدوجة ومنهجهم الذي لطالما كان مضللا ومغالطا تجاه روسيا، صوّت الناس بكل حرية لانتخاب الرئيس بوتين مرة أخرى لأنه قد قدم لشعبه الكثير من خلال رفع مستوى معيشتهم وازدهار الشركات الصغيرة والمتوسطة على الرغم من العقوبات الغربية الفظيعة وغير الإنسانية، السبب الأكثر أهمية وراء دعم الشعب الروسي للرئيس بوتين وكونه المثل والقدوة لهم، يعود لأنه لم يقم بإعادة كرامة ومكانة روسيا الدولية كقوة عظمى فحسب بل دعم الجانب الإنساني لجميع الجنسيات بشكل ملحوظ، و حتى عندما توقفت أوروبا عن شراء الغاز الروسي، كان الجدل يدور حول السؤال لم ساهمت هذه الدول الأوروبية في زيادة الأسعار، وهذا يعني أنه بدلاً من شراء الغاز الروسي الأرخص، كانوا يغيرون مسارهم لأكثر من ضعف السعر، هذا يوضح أنه ولأول مرة بعد عقود عديدة يواجه الغرب قائدا عالميا يستطيع أن يقول ‘لا’ للغرب بكل كرامة وشرف، لذا بصراحة، فإن التآوييل الغربية لا معنى ولا قيمة لها، في العالم الإسلامي حظي الرئيس بوتين بالاحترام الكبير عندما دافع عن آراء المسلمين ضد التجديف أو الاستهزاء بشخصيات دينية والتقليل من احترامهم، بالنسبة لي، فإنه من حق الشعب الروسي اختيار قائد لهم ليس من ولاة حكومات الغرب أومصنعي الرأي الغربيين.

س-لماذا تُتهم موسكو بالتزوير وتهاجم من الغرب بل يصل الأمر لحد التنديد الأمريكي خاصة بالانتخابات التي لا دخل لواشنطن فيها؟

ج- حسنًا، هذا المنظور هو تزييف للحقائق ومغالط اذ أن الرئيس بوتين قدم على المشاركة بالسباق الانتخابي بنتائج اقتصادية وسياسية عظيمة، على الرغم من كل الدعايات والاتهامات بالتزوير، إلا أن الشعب الروسي هو نفسه الذي اتخذ قرار انتخاب الرئيس بوتين، كما تجوز الإشارة إلى أن العقوبات كانت شديدة التأثير عندما قاد الرئيس بوتين بلاده نحو التقدم والتطور.

سهل أثّرت الحرب الروسية-الاوكرانية على الوضع في روسيا سياسيا وإقتصاديا؟:

ج- بالطبع، أي حالة حرب ليست سهلة ولن تحقق نتائج إيجابية أبدا، ولكن في حالة أوكرانيا، يجب أن يتحمل الغرب وخاصة الولايات المتحدة اللوم على خلق حالة حرب قبل بدأ الحرب ذاتها، أساسا، كان توسيع حلف شمال الأطلسي نحو الشرق، وهو مبدأ طالما عارضته روسيا منذ الأبد، السبب الأساسي. فقد قام حلف الناتو بتسليح أوكرانيا والدول المجاورة لها لنشر الاضطراب على نطاق أوسع بالمنطقة وللسيطرة على تدفق الموارد الطبيعية والروابط البحرية وتطويق روسيا استراتيجيا، اقتصاديًا، روسيا شهدت تقدما، وتسهم بشكل ملحوظ في اقتصاد الدول المجاورة، وكل ذلك بفضل السياسات الإيجابية لروسيا وصورتها، آمل أن تنتصر العقول ويتوقف الغرب عن إضاعة مليارات الدولارات, علاوة على ذلك، استخدم الغرب أوكرانيا لتجنيد المرتزقة وشن هجمات داخل روسيا وفي الدول المجاورة.

-في الواقع، يقوم الغرب بتنفيذ حرب وكالة من خلال أوكرانيا لكنه فشل في تحقيق أهدافه الاستراتيجية.

س-عملية إرهابية عاشتها موسكو منذ أيام تبنتها تنظيمات متطرفة، هل ترتبط العملية بمهاجمتها للغرب،  والحرب مع أوكرانيا ؟

ج- في خطابه لأمته، أشار الرئيس بوتين إلى أن الهجوم الإرهابي في موسكو يحمل كل علامات تورط أوكرانيا، لقد خلق الغرب تحالفا من المنظمات الإرهابية الدولية لشن حرب غير متماثلة ضد شعب روسيا. إنه أمر مثير للقلق للغاية لأن السلام العالمي معرض للخطر ويجب على الغرب التوقف عن سياسة العدوان.

By Zouhour Mechergui

Journaliste