الأثنين. أبريل 15th, 2024

قسم البحوث والدراسات الأمنية والعسكرية 12-03-2024

تقديم:

أعلنت وزارة الدفاع الروسية في بيان، إن مجموعة من سفنها الحربية وصلت إلى إيران للمشاركة في تدريبات مع بكين وطهران في خليج عُمان وبحر العرب.

روسيا والصين وإيران، ستجري وفقا للبيان ذاته تدريبات مشتركة تحت اسم “حزام الأمن البحري – 2024” خلال الفترة من 11 إلى 15 مارس الجاري بالقرب من مياه خليج عُمان، وذكرت الوزارة الروسية أن التدريبات المشتركة ستشارك فيها سفن حربية وطائرات، لافتةً إلى أن الجزء العملي من التدريب سيجري في بحر العرب، والغرض الرئيسي من المناورات هو العمل على سلامة النشاط الاقتصادي البحري.

المجموعة الروسية سيقودها الطراد الصاروخي “فارياج” من أسطولها نحو المحيط الهادي.

هذا وسيحظر بالمناورات ممثلين عن القوات البحرية لباكستان وكازاخستان وأذربيجان وسلطنة عمان والهند وجنوب إفريقيا سيتواجدون كمراقبين.

الحفاظ على الأمن البحري الإقليمي ومكافحة الإرهاب البحري

وزارة الدفاع الصينية بدورها، بيّنت أن التدريبات تهدف إلى “الحفاظ على الأمن البحري الإقليمي بشكل مشترك”، لافتة إلى أنها سترسل سفينتين مزودتين بصواريخ موجهة، وسفينة إمداد للمشاركة في التدريبات.

وأشارت وكالة “تسنيم” الإيرانية إلى أن هذه المناورات “تشارك فيها الوحدات العائمة والطيران التابعة لبحرية الإيرانية والوحدات العائمة للصين وروسيا كما يشارك في هذه المناورات مندوبون من دول عمان وأذربيجان وكازاخستان وباكستان وجنوب أفريقيا.

واعتبرت أن الغرض من إجراء هذه المناورات هو ترسيخ الأمن ومرتكزاته في المنطقة، وتوسيع التعاون المتعدد الأطراف بين الدول المشاركة وإظهار حسن النية، وقدرة هذه الدول في اتجاه الدعم المشترك للسلام العالمي والأمن البحري، وخلق مجتمع بحري ذو مستقبل مشترك.

وتشمل الأهداف الأخرى لهذه المناورات تعزيز أمن التجارة البحرية الدولية، ومكافحة القرصنة والإرهاب البحري، و”الإجراءات الإنسانية” بما في ذلك عبور المساعدات المتجهة نحو قطاع غزة بحرا، وتبادل المعلومات في مجال الإنقاذ البحري، وتبادل الخبرات العملياتية والتكتيكية.

توسيع التعاون العسكري في بحر العرب

شهد خليج عُمان ببحر العرب، وهو ممر ملاحي مهم للصناعات النفطية، سلسلة من الحوادث في السنوات الأخيرة، حيث تحتجز إيران حالياً 5 سفن وأكثر من 90 من أفراد أطقم السفن التي تمت مصادرتها قبل نحو عام بحسب الأسطول الخامس الأميركي ومقره البحرين.

كما تُتهم إيران بدعم جماعة “الحوثي”، المقاومة اليمينة التي تستهدف منذ 19 نوفمبر 2023، سفن تجارية في البحر الأحمر وبحر العرب يشتبهون بأنها مرتبطة بإسرائيل أو متجهة إلى موانئها دعماً لقطاع غزة منذ حرب السابع من أكتوبر.

وأجرت القوات البحرية التابعة لإيران روسيا والصين خلال السنوات الأخيرة، عدة تدريبات عسكرية تهدف لـ”تعزيز أمن واستقرار التجارة البحرية الدولية” وآخر هذه التدريبات البحرية المشتركة، جرت في خليج عمان في مارس 2023 بهدف تعميق التعاون الفعلي بين القوات البحرية للدول المشاركة.

وتعتبر موسكو وبكين نفسيهما قوة جيوسياسية في مواجهة الولايات المتحدة وحلفائها، فيما تُتهم إيران بإرسال أسلحة وذخيرة إلى موسكو تستخدمها في هجومها على أوكرانيا وخصوصاً المسيّرات المتفجرة.

حيث أكدت إيران تقدمها في مسار التعاون العسكري المشترك مع روسيا خصوصا على مستوى ابرام صفقات سلاح.

By admin