الأربعاء. فبراير 28th, 2024

إعداد قسم البحوث الأمنية والعسكرية

تونس 29-11-2023

مع استمرار معركة طوفان الأقصى الذي قارب على الستين يوما، تزداد الدلائل والمؤشرات على أن تنظيم داعش الإرهابي، مرتبط ارتباطاّ وثيقاً بشبكة المصالح الأمريكية في المنطقة، ولا يشكّل أي تهديد لأمريكا أو حتى للكيان الصهيوني وإنما صنع من أجل تدمير الدول العربية والإسلامية ومن أجل فسح المجال للقوى الإستعمارية وخاصة لأمريكا والغرب للتدخل في الدول التي تريد السيطرة والهيمنة عليها وكانت كل الدلائل تفيد بذلك.

وبعكس البروباغندا الأمريكية الإسرائيلية بعد عملية المقاومة الفلسطينية في الـ 7 من أكتوبر الماضي، التي وصفت المقاومة بأنها كتنظيم داعش وانها تنظيم إرهابي، أو حتى أسوأ من داعش كما وصفها بذلك الرئيس الأمريكي جو بايدن، بهدف استعطاف الرأي العام العالمي وتأمين “غطاء مسبق” لما قد يرتكبه كيان الاحتلال الصهيوني من جرائم بحق الإنسانية أما حكومة نتنياهو فقد روجت لشعار: “لقد هزم العالم داعش وسوف نهزم حماس” وحتى كل الذين يخرجون ويتكلمون بإسم الإحتلال الصهيوني يخزلون المقوامة في “حماس” وينعتونها بالإرهاب، طبعا وهي الكلمة والسحرية التي إحتلوا بها دول وإستباحوا بها حرمة شعوب ودول.

فمسار العدوان الأمريكي الإسرائيلي على قطاع غزة، وما يحصل فيه من مجازر بحق الشعب الفلسطيني الأعزل، في ظل غياب أي تحرّك جدي من داعش ضد إسرائيل أو ضد أمريكا ومصالحها في المنطقة على الأقل، بل تنفيذه لعمليات ضد من يشكّلون تهديداً لإسرائيل وأمريكا كالجيش السوري، وصدور مواقف منه تهاجم المقاومة الفلسطينية وتهاجم حماس تحديداً. كل هذا يزيد من التأكيد لمن لم يقتنع بعد، بأنه يعمل وفقاً لمصالح واشنطن وعلى توقيتها أيضاً.

وهذا ما أشار إليه حسن نصر الله في خطابه الأخير بمناسبة يوم الشهيد 11 نوفمبر2023، عندما شرح حيثيات الظروف التي تعيشها الجبهة السورية المساندة للمقاومة الفلسطينية، واستمرار تهديد الجماعات الإرهابية هناك قائلاً: “سوريا التي ما زال ينتشر جيشها من البوكمال إلى جبال اللاذقية في مواجهة الجماعات المسلحة على مساحة ومسافة مئات الكيلومترات، سوريا التي تَعتدي داعش قبل أيام عليها في بادية سوريا في منطقة السخنة ويرتقي عشرات الشهداء من الجيش السوري، وما تفعله داعش هناك بحماية امريكية ومساندة أمريكية، وهذا أحد وجوه النفاق الأمريكي الذي يخرج ويقول: نحن في سوريا نُقاتل داعش، هم في الحقيقة في سوريا يرعون داعش ويجمعون داعش ويُحيون داعش من أجل استنزاف الدولة والجيش والشعب في سوريا”.

داعش يدين ويكفّر المقاومة الفلسطينية

ومن المفيد حول هذا الموضوع، تبيين إحدى الحقائق المغيّبة عن الكثيرين في عالمنا العربي والإسلامي، ومنها أن حماس على خلاف أيديولوجي عميق، خاصةً مع تنظيم داعش الإرهابي.

فالأخير أعلن منذ أيامه الأولى بأن حماس “مرتدّة”، بسبب مجموعة مما عدها بالتجاوزات، وفي مقدمتها علاقتها بالجمهورية الإسلامية في إيران كونها “شيعية”. ومن وجهة نظره، فإن حماس ليست جماعة لا تستحق الدعم فحسب، بل تستحق “التكفير الصريح”.

وعلى مر السنين، أدان داعش حماس بشكل دوري. ففي افتتاحية نشرت عام 2016 في النشرة الإخبارية الأسبوعية الخاصة به “النبأ”، وصفوها بـ “حركة حماس المرتدة” لممارستها “شرك الديمقراطية”، مضيفين بأن “الجهاد من أجل استعادة القدس من أيدي اليهود لا يجوز إلا في سبيل القضاء على حكم الحكام المشركين هناك وإقامة الدين هناك بالكامل”.

وعليه فإن داعش لا تعطي أهمية لهزيمة إسرائيل وتحرير فلسطين، بل الأولوية الاستراتيجية والعقائدية لديها، في محاربة أنظمة الدول العربية المجاورة (تحت مزاعم أنهم حماة الدولة اليهودية وداعميها – وهنا المقصود بالدرجة الأولى العراق وسوريا).

علاوة على ذلك، يعتبر قادة داعش المرتدّين مثل حماس وغيرها ممن يحمل هذه الصفة، هم الأخطر عليه من إسرائيل الكافرة، لأن الارتداد بالنسبة له أخطر من الكفر.

لديهم قاعدة تقول: عدم التفريق بين الطائفة والأعيان، وتقديم قتال المرتد على الكافر الأصلي.

حتى أن أبو مصعب الزرقاوي، أحد مؤسسي نواة تنظيم داعش الأوائل، كان يشدّد على تدمير إسرائيل ليس الأولوية بالنسبة له، مستدلاً على ذلك بأنه مثلما قاتل صلاح الدين الأيوبي الإمبراطورية الفاطمية في مصر قبل أن يستعيد القدس من الصليبيين عام 1187، فإن الوصول إلى القدس اليوم يتطلب أولاً محاربة من وصفهم بالمرتدّين أي فعلياً كل الجهات التي تعادي أمريكا وإسرائيل في محور المقاومة.

By admin