الثلاثاء. يونيو 18th, 2024

عداد قسم البحوث الأمنية والعسكرية

تونس 25-11-2023

أن يأتي الاعتراف بانتصار المقاومة الفلسطينية في غزة وتحديداً حركة حماس من خلال فرضها للهدنة وتفاصيلها وإجراءات تبادل الأسرى، من أكثر الشخصيات الأمريكية المعروفة بعنجهيتها وانحيازها الدائم لإسرائيل، أي من مستشار الأمن القومي الأمريكي الأسبق جون بولتون.

فإن ذلك هو شاهدٌ آخر يؤكّد على حجم الانتصار، ويضرب جهود الكثيرين من تابعي أمريكا في منطقتنا وسائل إعلامية وشخصيات، الذين يحاولون نشر أجواء الإحباط والانكسار.

فجون بولتون في هذا المقال الذي نشرته صحيفة ذا تليغراف”، يؤكد بأن الهدنة القائمة على صفقة الأسرى لها تكاليف كما لها مكاسب، وأن المقاومة هي التي ستحقق أكبر قدر من المكاسب، معتبراً بأن حماس حققت انتصارا كبيرا.

مبيناً أن هذه الهدنة ستعزز من موقف حماس العسكري، من ناحية الاستعداد والتجهيز والتحضير للمرحلة القادمة، والتي ستجلب تكاليفاً أكبر على الكيان المؤقت.

حذار من الإرهابيين الذين يحملون الهدايا. إن الأهداف الرحيمة والحرب التي لا هوادة فيها تشكل مزيجًا معقدًا. ورغم أن إطلاق سراح ضحايا السابع من أكتوبر أمر جدير بالثناء، إلا أن هناك طرقاً صحيحة وأخرى خاطئة للقيام بذلك. هناك تكاليف وكذلك الفوائد. وهنا حققت حماس انتصارا كبيرا.

ويظل من غير الواضح ما إذا كانت الصفقة تشكل سابقة سلبية نهائية بالنسبة لإسرائيل، ولكنها تلقي بظلال من الشك على ما إذا كانت ستحقق هدفها المشروع المتمثل في القضاء على التهديد الإرهابي الذي تشكله حماس.

إن الاتفاق معيب بشكل قاتل في العديد من النواحي، حتى لو تم تنفيذه على نحو لا تشوبه شائبة (وهو ما لم يحدث). ومن المقرر أن تطلق حماس سراح 50 من ضحايا الإرهاب، وسوف تطلق إسرائيل سراح 150 متهماً أو مجرماً مداناً  إن مساواة الضحايا الأبرياء بمنتهكي القانون أمر مروع أخلاقيا.

أُدين “طفل” يبلغ من العمر 15 عامًا، مدرج في قائمة إسرائيل للإفراج المحتمل، بمحاولة القتل لأنه طعن أحد جيرانه. والعديد منهم من المراهقين الذكور. يمكنك تخمين السبب. إحدى الحجج الحاسمة لهذه الصفقة الآن هي إزالة الرهائن من الخطر، لكنها لا تفعل شيئًا لأولئك الذين تركوا وراءهم.

وتتم عمليات الإفراج على مدار أربعة أيام، يؤدي خلالها النشاط العسكري الإسرائيلي إلى “إيقاف” العمليات. ومما لا شك فيه أن إسرائيل ستستخدم فترة التوقف للتحضير للمرحلة التالية من الأعمال العدائية، وتناوب القوات وإعادة إمدادها وما شابه.

لكن إرهابيي حماس هم المستفيدون الحقيقيون من وقف الأعمال العدائية. لقد تعرضوا للقصف الجوي، وتمت مطاردتهم داخل غزة وتحتها في شبكات أنفاقهم غير العادية. إن الحملة العسكرية الإسرائيلية لا تزال في مراحلها الأولى، ولكن حماس تعرضت لأضرار كبيرة.

لماذا نترك الآن؟ وسوف تستغل حماس فترة التوقف لإخراج إرهابييها من موقف صعب، وتسلل الأصول والأفراد إلى مصر وإسرائيل من خلال أنفاق غير مكتشفة، وإعداد جنوب غزة للهجوم الإسرائيلي التالي.

ما هو عدد فرص التقدم الأسرع أو المزيد من الهجمات المفاجئة التي ستخسرها إسرائيل بسبب هذا التوقف؟

فكم من الجنود الإسرائيليين سيموتون بسبب فرصة حماس لنصب أفخاخ إضافية وتعزيز نفسها؟

وإذا اختارت حماس إطلاق سراح المزيد من الرهائن، فسيتم تمديد التهدئة يومًا واحدًا لكل عشرة رهائن.

ما هو المبرر الذي يمكن تصوره للسماح لعدوك بتحديد مدة التوقف من جانب واحد؟

وماذا لو كانت “الصعوبات الفنية” تعني إطلاق سراح ستة رهائن فقط؛ هل لا تزال حماس تحصل على يوم راحة آخر؟ وسوف تتحمل إسرائيل بشكل غير عادل عبء استئناف الأعمال العدائية، مما يضيف المزيد من النفوذ إلى جهود حماس الدعائية لمحو همجيتها في 7 أكتوبر.

ولسبب غير مفهوم، قامت كل من القدس وواشنطن بتعليق المراقبة الجوية لغزة لمدة ست ساعات يوميا خلال فترة التوقف. وقد يكون هذا التنازل أكثر أهمية من التهدئة نفسها لأنه يحرم إسرائيل من المعلومات حول أنشطة حماس. وقد وافقت إسرائيل على أن تكون “غافلة عن غزة” خلال هذه الفترات الزمنية الملائمة للإرهاب.

يتباهى البيت الأبيض بأن الصفقة تعني “زيادة هائلة في المساعدات الإنسانية” إلى غزة، ولكن من دون ضمانات كافية، ستذهب الإغاثة إلى المحتاجين. عندما أطلق هربرت هوفر أول جهود إغاثة دولية كبرى تقوم بها أميركا في الحرب العالمية الأولى، أصر على شرطين: يجب أن تذهب المساعدات فقط إلى غير المقاتلين، ويجب على الجهات المانحة توزيعها أو مراقبة توزيعها عن كثب.

 وليس لدينا أي فكرة عن حجم الكميات التي ستقع في أيدي حماس، مما سيسمح بالمزيد من الإرهاب.

إن المشكلة العسكرية التي تواجهها إسرائيل هي الفرص التي ستضيعها إذا أوقفت هجومها الناجح على نحو متزايد في منتصف الطريق. وتتلخص استراتيجية حماس في اتخاذ أي وقفة مؤقتة، مهما كانت قصيرة، ومهما كان مبررها، وتمديدها إلى وقف دائم لإطلاق النار. وقد لا يحدث ذلك من المحاولة الأولى، لكن الضغط على إسرائيل لحملها على الاستسلام سوف يتزايد.

إن الخطر السياسي الحاسم الذي تواجهه إسرائيل هو تقويض تصميمها على القضاء على حماس. والأمر الأكثر خطورة هو قوة الدعم الأمريكي، الذي بدأ يضعف بالفعل.

By Zouhour Mechergui

Journaliste