الأربعاء. مايو 29th, 2024

     قسم العلاقات الدولية والشؤون الاستراتيجية  

كشف تقرير سري ، ان عملية  انتحار الطبيب النفسي لناتنياهو في العام 2014…  بعد كشف الوجه الخفي لرئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو كان نتيجة التأثر الشديد لما عاينه الطبيب النفسي وهو العالم اليهودي المباشر لنتنياهو ، من حالة جنون توصف بالمطبق فنتنياهو لا يعدو أن يكون إنسانا بل هو مجموعة شظايا تغرق في الدم والإجرام وإبادة الأرواح فالشخصية التي يصفها تقرير الطب الشرعي لحالة نتنياهو والذي عمدت الإدارة المركزية للشؤون السرية الإسرائيلية إخفائه عن العالم وبعد ان تم اكتشافه بات يصوب احتمال نهاية هذه الشخصية الدموية لما مارسته من عنجهية ظلم وقتل وحشي فاقدة لكل شرعية بقاء بل نحو التسريع في تنحيته من على رأس السلطة الصهيونية كعدو للإنسانية وسفاك دماء .    

اولا – مضمون الرسالة التي كشفت عن تقرير الطب الشرعي  

أقدم الطبيب النفسي الخاص لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو منذ أيام على الإنتحار بمنزله بتل أبيب مستعملا بندقيته الخاصة وعثرت الشرطة الإسرائيلية إلى جانب جثة الطبيب على رسالة تركها قبل انتحاره قال فيها إن نتنياهو قام بالقضاء على رغبته في الحياة قائلا: أنه لم يعد قادر على احتمال كم النفاق والمعاير المزدوجة التى يؤمن بها نتنياهو . 

وقد جاء حادث انتحار العالم النفسي الإسرائيلي” موشي ياتوم” ليكشف جوانب مثيرة وخفية من شخصية رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، حيث كان ياتوم هو الطبيب النفسي المعالج لنتنياهو. كما كشف ياتوم الذي عالج أعقد حالات الأمراض العقلية، في مذكراته أنه انتحر بعد فشله في علاج نتنياهو قائلا:  

“إن نتنياهو “امتصّ الحياة مني”، مضيفا “لا أستطيع تحمّل هذا أكثر، ان السرقة لدى نتنياهو هي إنقاذ، والتمييز العنصري هو حرية، ونشطاء السلام هم إرهابيون، والقتل هو دفاع عن النفس، والقرصنة أمر قانوني، والفلسطينيون هم أردنيون، وضم الأرض تحرير لها، ولا نهاية لهذه التناقضات  ،في عقل نتنياهو.” 

ياتوم الذي عالج مئات المرضى المصابين بانفصام الشخصية قبل أن يبدأ بالعمل على معالجة نتنياهو ، بدأ يشعر بالإحباط واليأس لعجزه عن تحقيق أي تقدم في جعل رئيس الوزراء نتنياهو يعترف بالحقيقة، وقد أصيب بجلطات عدة وهو يحاول أن يفهم عقل نتنياهو، والذي أطلق عليه في أحد عناوين مذكراته “ثقب أسود من التناقضات. 

.. لقد وصلت الحالة المرضية الى ما اعتبره التقرير واوضحه الطبيب الشرعي ،  وفي عنوان آخر في مذكراته ان نتنياهو لديه العذر نفسه دائماً: “اليهود على وشك الانقراض على يد عنصريين والطريقة الوحيدة لإنقاذهم هي بارتكاب مجزرة نهائية”” 

يختم الطبيب في رسالته قائلا … 

“أتى نتنياهو الساعة الثالثة من أجل جلسة بعد الظهر، وفي الساعة الرابعة رفض أن يرحل وادعى أن بيتي هو بالواقع بيته ثم سجنني في القبو طوال الليل بينما استمتع بحفلة ماجنة مع أصدقائه في الدور الأعلى.. حين حاولت أن أهرب اتهمني بأنني إرهابي، ووضع الأصفاد في يدي.. توسلت إليه أن يرحمني ولكنه قال: لا أستطيع أن أمنح الرحمة لشخص غير موجود”..!! 

 ثانيا 70 ألف صفحة من الوثائق القضائية الإسرائيلية حصلت عليها إيران 

صحيفة “طهران تايمز” الإيرانية  بدورها كشفت أنّها حصلت على معلومات تشير إلى أن رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، يعاني من “حالة عقلية مزمنة”، وذلك من ضمن أكثر من 70 ألف صفحة من الوثائق القضائية الإسرائيلية “حصلت عليها إيران”. 

وبناءً على المعلومات التي قدّمتها مصادر ، فقد تم تسريب عشرات آلاف الصفحات من الوثائق القضائية الإسرائيلية، بعضها يحمل أختاماً سرية للغاية، وهي قيد المراجعة والتحليل. قضاء الاحتلال لم يكشف بعد عن الملف لأنه يشكل تهديداً للأمن القومي لإسرائيل، إذا تم الكشف عن تفاصيل هذه المعلومات فإنّ حياة نتنياهو السياسية ستتعرض لخطر حقيقي. 

بالنظر إلى أنّ المعلومات المتعلقة بالقضايا القضائية لنتنياهو وحزبه والعديد من مسؤولي حكومة الاحتلال الحالية، فضلاً عن  معلومات في غاية الخطورة غير المعلنة للحريديم وقضايا الفساد والتجسس الخاصة بهم، لا يمكن استبعاد احتمال الانتقام من طرف الإدارة الصهيونية وأكدت الصحيفة ذاتها أنّ بحوزة ايران المعلومات السرية للغاية والتي يمكن أن تعرض الأمن القومي للنظام الإسرائيلي للخطر  كذلك، أشارت إلى أنّ الأرشيف القضائي للاحتلال يتضمن وثائق تظهر فقدان بن يامين نتنياهو للشرعية التامة للبقاء على رأس السلطة . 

By amine