الخميس. مايو 30th, 2024

تستعرض هذه الوثيقة السرية المسرّبة، قيام جهازي استخبارات الشاباك والموساد الإسرائيليين بالتنسيق مع نظرائهم في الأردن ومصر، من أجل الحصول منهما على معلومات تتعلق بحركتي المقاومة الفلسطينية: حماس والجهاد الإسلامي، خاصةً لناحية ما قد تقدم عليه المقاومة من تخطيط وتنفيذ لعمليات في الضفة الغربية وداخل الأراضي المحتلة عام 1948، وربما حسب الوثيقة في الأراضي المشتركة بين هذه الأطراف.

وعليه، فإن كل الخطوات والمواقف الدبلوماسية بين الأردن ومصر مع كيان الاحتلال الإسرائيلي، هي مجرد ذرّ للرماد في العيون، ولإشاعة جو من التضامن الكاذب مع الشعب الفلسطيني أمام شعوبهما وباقي الشعوب العربية والإسلامية، بينما التنسيق العسكري والاستخباراتي مع الكيان مستمرّ، وربما في أقصى الدرجات أيضاً.

ترجمة الوثيقة

السيد: ضابط تنسيق في الشاباك، ضابط تنسيق في الموساد

الموضوع: طلب معلومات من القيادة للأمن القومي استعدادًا للقاء نظرائهم من مصر والأردن

الخلفية: تم التحضير لإجتماع عمل بين ممثلي القيادة العسكرية للأمن القومي ونظرائهم من مصر والأردن. تم اختبار إمكانية تناول موضوع التعامل مع قضية الإرهاب الإقليمي والتعاون في مكافحة الإرهاب بشكل عابر للحدود من قبل المنظمات الإرهابية. جاء ذلك استنادًا إلى المحادثات السابقة مع الشركاء بهدف تأثير على محاور النوايا الإرهابية. في إطار المناقشة التي جرت حول نوايا منظمة حماس، طلب المسؤول العسكري تجميع خريطة التهديدات من منظمة الجهاد الإسلامي وتقديم أدلة داعمة لهذا الطلب ونواياه إلى الشريك المشترك، وفقًا لسياسة جهاز الأمن العام في مصادر المعلومات الحساسة. نظرًا لأهمية العمل المشترك والأولوية العالية لهذه المسألة، ونظرًا لسابقة رفض نظام الأمن الإفراج عن الأدلة المغلقة من مصادر المعلومات الحساسة، تم الاتفاق على أن يتم طرح هذا الأمر لتقييم من السلطات الدولية قبل الاجتماع.

طلب المعلومات: نحتاج إلى استعراض استراتيجية الاستهداف للتنظيم الإرهابي حماس فيما يتعلق بالأهداف في إسرائيل والضفة الغربية، مع التركيز على استخدام المناطق المشتركة لتعزيز أهداف الإرهاب. نرجو أن تتطرقوا إلى العوامل ذات الصلة من وجهة نظركم بشأن مسألة نقل المواد، حتى نتمكن من تقديمها للتقييم على المستوى الدولي قبل اتخاذ القرار النهائي.

By admin