الأربعاء. مايو 29th, 2024

إعداد قسم البحوث الأمنية والعسكرية

دبابات إسرائيلية على أبواب غزة

لا زال نسق الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة منذ معركة طوفان الأقصى في ال 7 من أكتوبر يراوح مكانه، عبر إستهداف لكل ما هو حجر وبشر وحيوان فهو يقتل الأخضر واليابس بهستيريا مفضوحة، سوى المزيد من المجازر دون أدنى إعتبار لأيٍ من القوانين والشرائع السماوية والدولية، حتى أصبحت المستشفيات هدفاً مشروعاً لآلة الحرب والدمار والقصف المكثف الصهيونية بجميع أنواع الأسلحة المحرمة دوليا.

 وأضحى مجمع الشفاء هدفاً رئيسياً للكذب والتزييف الإعلامي الصهيوني والتضليل المعلوماتي لا سيما بعد قصف المستشفى المعمداني حيث إرتكب الإحتلال أبشع مجازر القرن وإرتقى فيها ما يزيد عن ال 500 شهيد جُلهم من الأطفال والنساء النازحين من بيوتهم المهدمة، وما أعقبها من إستهداف للنازحين في كنيسة الروم الأرثوذكس وسط غزة.

بينما القصف الجوي مستمر بأشكاله المتعددة، فلا زال التهديد بالحرب البرية منذ اليوم الأول قيد التحديث على مسمياته حتى وصل لمسمى العمليات البرية، فرغم محاولات جيش الاحتلال لتنفيذ بعض العمليات لعدة أمتار بدخول عدد من الدبابات وخاصة “الميركافا الجيل الرابع” لكن كتائب القسام وسرايا القدس قد تصدت لها على عدة محاور قبل أن تعود أدراجها خلف السلك الزائل، وتكبد خسائر إعترف بها بعد أن وقع في كمين على محور “كيسوفيم”.

 لكن يبقى السؤال ما هي خيارات جيش الاحتلال في العمليات البرية؟

أولا عملية بريةإسطلاعية محدودة:

يقوم جيش الاحتلال بعملية برية محدودة مكتشفاً ما يوجد أمامه من كمائن يتم التعامل معها من خلال الطيران الحربي قبل الانتقال إلى منطقة أخرى، أو يقوم الطيران الحربي بتنفيذ حزام ناري لعدة أمتار أمام الجيش للتخلص من المخاطر قبل الدخول للمحور المستهدف، لكن هذه الطريقة تحتاج لوقت طويل ومكلفة جدا، وغالباً ما تتغلب عليها المقاومة من خلال الالتحام مع جنود الاحتلال والاشتباك عن قرب مما يحجم سلاح الطيران وتبقى خياراته محدودة كما حدث في اليومين السابقين من الدخول لعدد من المحاور.

ثانياً عملية برية مباغتة:

عملية مباغته وسريعة كعملية طوفان الأقصى التي أبدعت فيها كتائب القسام، من خلال إجراء تمويه سياسي كالقرب من إنجاز صفقة أو غيرها من المكاسب السياسية أو الاقتصادية لقطاع غزة، أو عسكري يتم فيه جلب تركيز المقاومة على محاور معينة والمباغتة من محاور أخرى تصبح ضعيفة حسب تقديراتهم، أو جذب المقاومة لكمائن كما حدث من خلال ما يسمى عملية مترو الأنفاق في معركة سيف القدس والذي تمكنت المقاومة من خلال معلومات استخباراتية من اكتشافه والتعامل معه.

ثالثاً عملية برية من خلال البحر في محاور ضعيفة:

يقوم بعملية برية من خلال البحر أو البر في محاور يُعتقد أنها قد تكون خاصرة ضعيفة، مستغلا المساحات الواسعة المكشوفة والتي يستطيع خلالها الطيران الحربي مسح الأرض أمامه، ولكن هذا لن يحقق الا المكسب النفسي لجيشه، لأنه لن يحقق الكثير من الإنجازات على الصعيد العملياتي، وسيحتاج لخطة أخرى عند إقترابه من الوصول للمدن إن لم تواجهه مفاجآت تربك حساباته.

رابعاً هجوم بري من خلال انفاق عكسية:

استخدام أنفاق عكسية قد يكون جهزها خلال المرحلة السابقة يقوم باستخدامها لعمليات الانزال وصولا لأماكن متقدمة ليتم مباغتة المقاومة من الخلف، أو القيام بمهمات خاصة داخل قطاع غزة كتحرير جنوده لو استطاع لوصول لمعلومات عن أماكن تواجدهم، مما يرفع من معنويات جنوده المهزومة بعد طوفان الأقصى، محاولاً بهذا اضعاف الجبهة الداخلية الحاضنة للمقاومة.

الخلاصة:

مما سبق يتضح أن خيارات جيش الاحتلال محدودة في قطاع غزة، وهذا ما يبرر التأخر والتردد في بدء العملية بالإضافة لبعض التجهيزات الميدانية التي تسعى لتنفيذها من خلال القصف الجوي على حساب قصف المدنيين؛ وانتظار الدعم الامريكي الأمني والميداني، ولذلك فإن كتائب القسام والمقاومة الفلسطينية من خلال متابعة إدارتها للمعركة فقد بات واضحا انها قد أعدّت نفسها لجميع الخيارات التي ستكبد العدو خسائر فادحة، وستجعل تكلفة استنزافه في خطة الانسحاب والعودة للخلف أعلى مما يتخيل، وعلى ما يبدو أننا امام أيام خيارات الهزيمة لجيش الاحتلال أعلى من فرص التفوق العسكري على المقاومة.

By admin