الخميس. مايو 30th, 2024

المكتب الإعلامي لمجلس الدولة 

جمهورية الصين الشعبية 

      أصدر مكتب الإعلام بمجلس الدولة الصيني كتابا أبيض تحت عنوان “مجتمع المستقبل المشترك للبشرية: مقترحات الصين وإجراءاتها” .  

قبل عشر سنوات، طرح الرئيس شي جين بينج فكرة بناء مجتمع عالمي ذي مستقبل مشترك، فأجاب على سؤال طرحه العالم، والتاريخ، والأزمنة: “إلى أين تتجه البشرية؟” إن اقتراحه ينير الطريق إلى الأمام بينما يتلمس العالم الحلول، ويمثل مساهمة الصين في الجهود العالمية لحماية وطننا المشترك وخلق مستقبل أفضل من الرخاء للجميع. 

 يجسد الكتاب مساهمة من جانب الصين في الجهود العالمية الرامية إلى حماية الموطن المشترك وخلق مستقبل مزدهر أفضل للجميع ذلك ان بناء مجتمع المستقبل المشترك للبشرية، يوجب على جميع الشعوب وجميع الدول وجميع الأفراد أن يقفوا معا في السراء والضراء، وأن يتحركوا نحو انسجام أكبر على هذا الكوكب المسمى بالموطن كما  دعا الكتاب الأبيض إلى بذل الجهود لبناء عالم مفتوح وشامل ونظيف وجميل يسوده السلام الدائم والأمن العالمي والازدهار المشترك، وتحويل تطلعات الناس لحياة أفضل  ،إلى حقيقة واقعية. 

وعلى مدى العقد الماضي، تم إثراء رؤية مجتمع المستقبل المشترك للبشرية بشكل مستمر وحظيت بدعم أوسع، فيما تم إحراز تقدم مطرد في تنفيذ هذه الرؤية، بحسب ما أفاد الكتاب الأبيض ويدرك المجتمع الدولي الآن على نطاق واسع أن هذه الرؤية لا علاقة لها بالمصالح الأنانية والحمائية، بل إنها من خلال عرضها لرؤية الصين لمسار التنمية البشرية تعارض فكر الهيمنة لدى بعض البلدان الساعية إلى الهيمنة . 

وقال الكتاب الأبيض إنه بالنظر إلى المستقبل، لا بد أن تتألق هذه الرؤية كفكر رائد يتمتع بقوة الحقيقة التي تتجاوز الزمان والمكان، وتفتح آفاقا مشرقة للتنمية المشتركة والاستقرار الطويل الأجل والازدهار المستدام للمجتمع البشري. 

مضيفا ،أن بناء مجتمع المستقبل المشترك للبشرية هو رؤية مفيدة وعملية تاريخية تتطلب عملا جادا جيلا بعد جيل، داعيا جميع البلدان إلى التضامن سعيا وراء قضية النفع العام، والقيام بالتخطيط معا، والتحرك معا يوما بعد يوم في الاتجاه الصحيح لبناء مجتمع المستقبل المشترك للبشرية، وخلق مستقبل أفضل للبشرية جمعاء.  

من ابرز المحاور التي تضمنها الكتاب الابيض هي  كالآتي : 

أولا: الإنسانية على مفترق الطرق

ثانيا: استجابة لنداء العصر ومخطط للمستقبل 

ثالثا: جذور عميقة في التاريخ والتقاليد الثقافية

رابعا : الاتجاه والمسار

خامساً: عمل الصين ومساهمتها

المضمون العام للكتاب  

تنشر الحكومة الصينية هذا الكتاب الأبيض لتقديم القاعدة النظرية والممارسة والتنمية لمجتمع عالمي ذي مستقبل مشترك وتأمل أن يؤدي ذلك إلى تحسين التفاهم وتوسيع الإجماع في المجتمع الدولي، وتعزيز الجهود العالمية لتحقيق هذه الرؤية. 

مقدمة: 

    لا يوجد في الكون سوى أرض واحدة، الموطن المشترك للبشرية. ومن المؤسف أن هذا الكوكب الذي نعتمد عليه في بقائنا يواجه أزمات هائلة وغير مسبوقة، معروفة وغير معروفة، متوقعة وغير متوقعة. إن قدرة الحضارة الإنسانية على البقاء على قيد الحياة أصبحت قضية وجودية يجب مواجهتها بشكل مباشر. لقد أدرك المزيد والمزيد من الناس أن المهمة الأكثر إلحاحا، بدلا من تكديس الثروة المادية، هي إيجاد منارة هادية للتنمية المستدامة للحضارة الإنسانية، لأننا جميعا نهتم بمستقبلنا. 

قبل عشر سنوات، طرح الرئيس شي جين بينج فكرة بناء مجتمع عالمي ذي مستقبل مشترك، فأجاب على سؤال طرحه العالم، والتاريخ، والأزمنة: “إلى أين تتجه البشرية؟” إن اقتراحه ينير الطريق إلى الأمام بينما يتلمس العالم الحلول، ويمثل مساهمة الصين في الجهود العالمية لحماية وطننا المشترك وخلق مستقبل أفضل من الرخاء للجميع. 

أثار الرئيس شي جين بينج لأول مرة رؤية مجتمع عالمي ذي مستقبل مشترك عندما ألقى كلمة ألقاها في معهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية في عام 2013. وعلى مدى العقد الماضي تم إثراؤها بشكل مطرد وقد بلورها باقتراح من خمس نقاط [النقاط الخمس هي: ينبغي لنا أن نبني شراكات تتعامل فيها البلدان مع بعضها البعض على قدم المساواة، وتنخرط في مشاورات مكثفة، وتعزز التفاهم المتبادل. وعلينا أن نخلق بيئة أمنية تتميز بالإنصاف والعدالة والجهود المشتركة والمصالح المشتركة. وعلينا أن نعزز التنمية المفتوحة والمبتكرة والشاملة التي تعود بالنفع على الجميع. ويتعين علينا زيادة التبادلات بين الحضارات لتعزيز الوئام والشمولية واحترام الاختلافات. يجب أن نبني نظامًا بيئيًا يضع الطبيعة الأم والتنمية الخضراء في المقام الأول.  

كما اقترح خمسة أهداف للعالم  

  الأهداف الخمسة هي: (ينبغي لنا أن نبني بناء عالم ينعم بالسلام الدائم من خلال الحوار والتشاور ، وعلينا أن نبني عالما يتمتع بالأمن المشترك للجميع من خلال الجهود المشتركة، يتعين علينا أن نبني عالما من الرخاء المشترك من خلال التعاون المربح للجانبين، يتعين علينا أن نبني عالما مفتوحا وشاملا من خلال التبادلات والتعلم المتبادل،  ينبغي لنا أن نجعل عالمنا نظيفا وجميلا من خلال ملاحقة التنمية الخضراء ومنخفضة الكربون) . 

وقد شهد العقد الماضي تقدما مطردا في تنفيذ الرؤية. ومن الأبعاد الثنائية إلى المتعددة الأطراف ومن الإقليمية إلى العالمية، تم تحقيق نتائج رائدة على كل الجبهات. إن مبادرة الحزام والطريق، ومبادرة التنمية العالمية، ومبادرة الأمن العالمي، ومبادرة الحضارة العالمية قد ترسخت وأثمرت، وجلبت الرخاء والاستقرار للعالم وخلقت فوائد جوهرية للشعوب. 

على مدى العقد الماضي، اكتسبت رؤية “مجتمع عالمي ذي مستقبل مشتركدعما أوسع. لقد توصل المزيد من البلدان والشعوب إلى إدراك أن هذه الرؤية تخدم المصالح المشتركة للبشرية، وتمثل الدعوات الشعبية للسلام والعدالة والتقدم، ويمكن أن تخلق أكبر قدر من التآزر بين جميع الدول لبناء عالم أفضل. ومن المعترف به الآن على نطاق واسع في المجتمع الدولي أن الرؤية لا علاقة لها بالمصلحة الذاتية والحمائية. وبدلاً من ذلك  تقديم رؤية الصين لمسار التنمية البشرية، فإنها تواجه الفكر المهيمن لدى بعض البلدان التي تسعى إلى التفوق. ولذلك، من الأهمية بمكان تعزيز التضامن والتعاون بين جميع البلدان وخلق مستقبل أفضل للبشرية. 

أولا: الإنسانية على مفترق الطرق 

هذا عصر الوعد، وعصر التحديات. وفي مفترق طرق آخر في التاريخ، يتعين علينا أن نختار بين الوحدة والانقسام، بين الانفتاح والانغلاق، بين التعاون والمواجهة. ومع تعرض المصالح العامة للبشرية للخطر، فإن هذا الاختيار يختبر حكمة جميع البلدان. 

الاعتماد المتبادل هو الاتجاه السائد عبر التاريخ 

لقد تقدمت البشرية عبر تاريخها من المجتمع البدائي إلى الثورة الزراعية، والثورة الصناعية، والآن ثورة المعلومات. ورغم أن هذه العملية شهدت زيادة حادة في الإنتاجية، إلا أن حقيقة أساسية واحدة ظلت دون تغيير: وهي أن الأرض هي موطننا الوحيد. وتتحمل جميع البلدان المسؤولية عن سلامة هذا الكوكب ومستقبل البشرية. وإذا تصاعد السعي وراء السلطة والربح إلى منافسة شرسة أو حتى صراع مسلح، فإن تدمير الذات سيكون النتيجة المؤكدة. 

على مر التاريخ، كان السلام والتنمية التطلعات الأساسية للبشرية. بعد أن شهدت ويلات الحروب والصراعات، وخاصة الحربين العالميتين، قام الناس في جميع أنحاء العالم ببناء وعي أكثر حرصا على الاعتزاز بالسلام وتوسيع التعاون والسعي إلى التنمية المشتركة  إن فكرة “نحن جميعا أسرة إنسانية واحدة” تكتسب المزيد من الاهتمام، كما أصبحت الرغبة في إنشاء مجتمع عالمي أقوى من أي وقت مضى. 

لقد أدت العولمة إلى تحسين توزيع عوامل الإنتاج في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك رأس المال والمعلومات والتكنولوجيا والعمالة والإدارة. وكما لو أنه يربط البحيرات والجداول المتناثرة بمساحات متواصلة من المياه، فإنه يخرج الدول من العزلة ويبتعد عن النموذج العتيق للاعتماد على الذات، ويدمج أسواقها الفردية في سوق عالمية ويجمع تجاربها الخاصة في تاريخ العالم. 

مع تقدم تكنولوجيا المعلومات مع مرور كل يوم، ولا سيما في مجالات الإنترنت والبيانات الضخمة والحوسبة الكمومية والذكاء الاصطناعي، أصبحت التبادلات البشرية أعمق وأوسع وأكثر اتساعًا من أي وقت مضى، وأصبحت البلدان أكثر ترابطًا وترابطًا من أي وقت مضى. في أي وقت في الماضي. إن العولمة ليست خياراً؛ إنها الحقيقة وطريقة الحياة. القرية العالمية أصبحت أصغر – أطول مسافة بين مكانين على وجه الأرض تم تقليصها إلى رحلة طيران لا تزيد عن 24 ساعة، وكوكبنا أصبح مسطحًا – نقرة واحدة على الهاتف المحمول تربطنا بالجانب الآخر من العالم في جزء من الثانية. هذا عالم متكامل. ومن أدار ظهره فلن يكون له مكان فيه. 

إن كل البلدان، التي تعيش على نفس الكوكب، متجاورة أو بعيدة، كبيرة أو صغيرة، متقدمة أو نامية، أعضاء في مجتمع ناشئ ذو مصالح ومسؤوليات ومصير مشترك، وتترابط رفاهته وأمنه. ولن يتسنى تحقيق رغبات كل بلد وشعب وفرد إلا عندما يتم إيلاء الاهتمام المناسب للمستقبل الجماعي للبشرية. ومهما كان ما قد نواجهه في رحلتنا المقبلة، فإن الخيار الصحيح الوحيد هو العمل معا من أجل مصلحة الجميع. 

التحديات العالمية تتطلب استجابة عالمية 

إن عالمنا يمر بتغيير على نطاق لم يسبق له مثيل منذ قرن من الزمان. إن المشاكل المختلفة القديمة والجديدة والمعقدة تتقارب وتتفاقم مع بعضها البعض، مما يشكل تحديات غير مسبوقة للمجتمع البشري. لقد أصبح عدم الاستقرار وعدم اليقين وعدم القدرة على التنبؤ هو القاعدة الآن. 

إن العجز في السلام آخذ في التزايد على الرغم من أن المجتمع البشري حافظ إلى حد كبير على السلام منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، إلا أن التهديدات التي يتعرض لها السلام العالمي لا تزال تتراكم. لقد عادت الحرب إلى القارة الأوراسية، وتتصاعد التوترات، وتظهر سلسلة من بؤر التوتر. إن ظل سباق التسلح لا يزال قائما، ويظل التهديد باندلاع حرب نووية ــ سيف ديموقليس المسلط على البشرية ــ قائما. إن عالمنا معرض لخطر الانزلاق إلى المواجهة وحتى الحرب. 

العجز التنموي يتضخم. فالانتعاش الاقتصادي العالمي يتسم بالبطء، وتتفشى الأحادية والحمائية. وتتحول بعض البلدان إلى نهج “ساحة صغيرة ذات سياج مرتفع” لعزل نفسها عن بعضها البعض؛ إنهم يضغطون من أجل فصل سلاسل التوريد وقطعها و”التخلص من المخاطر”. وقد أدى كل هذا إلى انتكاسات للعولمة. وفي الوقت نفسه، أدت جائحة كوفيد-19 إلى عكس مسار التنمية العالمية، مما أدى إلى تفاقم الفجوة بين الشمال والجنوب، وخطوط الصدع التنموية، والفجوة التكنولوجية. انخفض مؤشر التنمية البشرية لأول مرة منذ 30 عامًا. لقد زاد عدد السكان الفقراء في العالم بأكثر من 100 مليون نسمة، ويعيش ما يقرب من 800 مليون شخص في حالة جوع. 

العجز الأمني ​​صارخ. ونظراً للمنافسة الاستراتيجية العالمية الأكثر حدة والافتقار إلى الثقة المتبادلة بين الدول الكبرى، عادت عقلية الحرب الباردة إلى الظهور من جديد، وعادت الدعوات إلى المواجهة الإيديولوجية إلى الظهور. إن تصرفات الهيمنة والتعدي والعدوانية التي تمارسها بعض البلدان ضد الآخرين، في هيئة الخداع والنهب والقمع ولعبة المحصلة الصفرية، تتسبب في ضرر جسيم. فالتحديات الأمنية غير التقليدية آخذة في الارتفاع، بما في ذلك الإرهاب، والهجمات السيبرانية، والجريمة العابرة للحدود الوطنية، والتهديدات البيولوجية. 

وأصبح عجز الحوكمة أكثر خطورة. يواجه العالم أزمات حوكمة متعددة. وتتفاقم أزمة الطاقة، وأزمة الغذاء، وأزمة الديون. إن هناك حاجة ماسة إلى إدارة المناخ العالمي، ويتطلب الانتقال إلى التنمية الخضراء المنخفضة الكربون جهودا متفانية على مدى فترة طويلة من الزمن. وتستمر الفجوة الرقمية في الاتساع، ولا توجد حوكمة سليمة للذكاء الاصطناعي. إن جائحة كوفيد-19 هي مرآة لاحظنا من خلالها أن نظام الحوكمة العالمية يتخلف أكثر عن الزمن ويستمر في الانهيار بشأن القضايا التي تتطلب الحل. ويجب إصلاحه وتحسينه. 

وفي مواجهة الأزمات العالمية، تقف جميع دول العالم التي يزيد عددها عن 190 دولة في نفس القارب الكبير. القوارب الكبيرة فقط هي التي يمكنها تحمل الرياح العاتية والأمواج المتلاطمة. 

ولا يمكن لأي دولة، مهما بلغت قوتها، أن تفعل كل شيء بمفردها. وعلينا أن ننخرط في تعاون عالمي. ولن يتسنى للبشرية التغلب على الأزمات التي تواجهنا والإبحار نحو مستقبل أفضل إلا عندما تعمل جميع البلدان معا، وعندما نوفق بين المصالح الفردية ومصالح الجميع، وعندما نبني حقا مجتمعا عالميا ذي مستقبل مشترك. 

العصر الجديد يدعو إلى أفكار جديدة 

هذا هو العصر الذي يشهد فيه العالم تغيرات سريعة كل يوم تقريبا. ولم يعد بوسعنا تفسير الواقع الذي نعيشه أو إيجاد حلول مرضية للمعضلات التي نواجهها عن طريق النهج التقليدية في العلاقات الدولية. لقد أصبح من الواضح على نحو متزايد أن فكرة “كل الدول القوية تسعى إلى الهيمنة”، والهوس بالقوة المتفوقة، وعقلية المحصلة الصفرية، تتعارض مع احتياجات عصرنا. إن الإنسانية في حاجة ماسة إلى أفكار جديدة تولد تطورات إيجابية وتتوافق مع الاتجاهات التاريخية الإيجابية. 

لا يوجد قانون حديدي يفرض على القوة الصاعدة أن تسعى حتما إلى الهيمنة. يمثل هذا الافتراض تفكيرًا هيمنيًا نموذجيًا ويرتكز على ذكريات الحروب الكارثية بين القوى المهيمنة في الماضي. ولم تتقبل الصين قط حقيقة مفادها أنه بمجرد أن تصبح أي دولة قوية بالقدر الكافي، فإنها سوف تسعى حتماً إلى الهيمنة. لقد أدركت الصين الدرس المستفاد من التاريخ ـ وهو أن الهيمنة تبشر بالانحدار. نحن نسعى إلى التطوير والتنشيط من خلال جهودنا الخاصة، بدلاً من الغزو أو التوسع. وكل ما نقوم به هو لغرض توفير حياة أفضل لشعبنا، مع خلق المزيد من فرص التنمية للعالم بأسره، وليس من أجل استبدال الآخرين أو إخضاعهم. 

إن افتراس القوي للضعيف ليس وسيلة للتعايش بين البشر. فإذا فُرِض قانون الغاب على المجتمع البشري، وسيطرت فكرة “القوة تصنع الحق”، فإن مبدأ المساواة في السيادة سوف يتقوض بشكل أساسي، وسوف يتعرض السلام والاستقرار العالميين لخطر شديد. وفي عصر العولمة، أصبحت جميع البلدان مترابطة ومترابطة. 

ولذلك فإن قانون الغاب وعقلية الفائز يأخذ كل شيء لن يؤديا إلى أي شيء – فالتنمية الشاملة لصالح الجميع هي الطريق الصحيح إلى الأمام. لقد دافعت الصين باستمرار عن المساواة والعدالة، وتظل ملتزمة بالتعاون الودي مع الدول الأخرى، على أساس المبادئ الخمسة للتعايش السلمي، من أجل تعزيز الديمقراطية في العلاقات الدولية. 

إن اللعبة ذات المحصلة الصفرية، والتي يفوز فيها شخص ما عن طريق التسبب في خسارة الآخرين، محكوم عليها بالفشل. ومع ذلك، لا تزال بعض الدول تتمسك بهذه العقلية، وتسعى بشكل أعمى إلى تحقيق الأمن المطلق والمزايا الاحتكارية. وهذا لن يفيد تطورهم على المدى الطويل؛ بل سيخلق ببساطة تهديداً كبيراً للسلام والرخاء العالميين. ولا ينبغي لأي بلد أن يأمل في فشل الآخرين. وبدلا من ذلك، ينبغي لها أن تعمل جنبا إلى جنب مع البلدان الأخرى من أجل تحقيق النجاح للجميع. إن الصين تعمل باستمرار على مواءمة تنميتها مع التنمية العالمية، ومواءمة مصالح الشعب الصيني مع المصالح المشتركة لجميع الشعوب في جميع أنحاء العالم. فعندما يزدهر العالم، تزدهر الصين، والعكس صحيح. 

ثانيا: الرد على نداء العصر ومخطط للمستقبل 

تقف البشرية على مفترق طرق، وتواجه خيارين متعارضين. الأول هو العودة إلى عقلية الحرب الباردة التي تعمق الانقسام والعداء وتؤجج المواجهة بين الكتل. والآخر هو العمل من أجل الرفاهية المشتركة للبشرية، وتعزيز التضامن والتعاون، والدعوة إلى الانفتاح والنتائج المربحة للجانبين، وتعزيز المساواة والاحترام. إن لعبة شد الحبل بين هذين الخيارين سوف تشكل مستقبل البشرية وكوكبنا بطريقة عميقة. 

إن بناء مجتمع عالمي ذي مستقبل مشترك يعني السعي إلى الانفتاح والشمول والمنفعة المتبادلة والإنصاف والعدالة. والهدف ليس استبدال نظام أو حضارة بأخرى. وبدلاً من ذلك، يتعلق الأمر بالبلدان ذات الأنظمة الاجتماعية والأيديولوجيات والتاريخ والثقافات ومستويات التنمية المختلفة التي تجتمع معًا لتعزيز المصالح المشتركة والحقوق المشتركة والمسؤوليات المشتركة في الشؤون العالمية. إن رؤية مجتمع عالمي ذي مستقبل مشترك تقف على الجانب الصحيح من التاريخ وعلى جانب التقدم البشري. فهو يقدم نهجا جديدا للعلاقات الدولية، ويقدم أفكارا جديدة للحوكمة العالمية، ويفتح آفاقا جديدة للتبادلات الدولية، ويرسم مخططا جديدا لعالم أفضل. 

إدخال نهج جديد في العلاقات الدولية 

يواجه النظام الدولي الحالي عددًا لا يحصى من التحديات. فبعض البلدان، التي تتمسك بفكرة القوة تصنع الحق، تنخرط عمداً في أعمال التنمر والنهب والمنافسة التي محصلتها صفر. والفجوة التنموية آخذة في الاتساع والعجز في الأمن آخذ في الاتساع. 

إن الممارسة الانعزالية والحصرية للمواجهة القائمة على التحالف تتعارض مع الاتجاه نحو التعددية القطبية وتطور العلاقات الدولية في حقبة ما بعد الحرب الباردة. ومع صعود عدد كبير من الأسواق الناشئة والبلدان النامية، فإن النظام الدولي الحالي أصبح على نحو متزايد غير مواكب للأزمنة المتغيرة. لقد أصبح “أي نوع من العالم نحتاج إليه وكيف نبني مثل هذا العالم” سؤالاً حيوياً حيث أصبح مستقبل البشرية على المحك. 

إن إجابة الصين على سؤال العصر هذا تتلخص في بناء مجتمع عالمي ذي مستقبل مشترك. ويعني ذلك أنه مع تشابك مستقبلها بشكل وثيق، يجب على جميع الدول والدول أن تلتصق ببعضها البعض، وتتقاسم السراء والضراء، وتعيش معًا في وئام، وتنخرط في تعاون متبادل المنفعة. 

وتستند الفكرة إلى تصميم معقول للعلاقات بين دولة ودولة. إنه يعكس الإجماع العام والتوقعات المشتركة للمجتمع الدولي، ويظهر إحساس الصين بالواجب كدولة كبرى مسؤولة. 

وفي هذه القرية العالمية، يشكل جميع البشر عائلة واحدة كبيرة. ومع تشابك مصالحها وتشابك مستقبلها، تتحول البلدان إلى مجتمع ذي مستقبل مشترك. ومثل هذه الرؤية ترتفع فوق القواعد الحصرية لسياسة الكتلة، ومفهوم القوة تصنع الحق، و”القيم العالمية” التي تحددها حفنة من الدول الغربية. إنه يتوافق مع اتجاه العصر، ويكرر الدعوة إلى التعاون العالمي، ويساهم في إقامة نظام دولي أكثر عدلا وإنصافا. 

تسليط الضوء على السمات الجديدة للحوكمة العالمية 

ينص مفهوم مجتمع عالمي ذي مستقبل مشترك على أن جميع البلدان تشترك في مستقبل مشترك، ويتصور عالما يتسم بالانفتاح والشمول، والإنصاف والعدالة، والتعايش المتناغم، والتنوع والتعلم المتبادل، والوحدة والتعاون. 

– الانفتاح والشمولية. ولا ينبغي للدول أن ترسم خطوطا على أساس أيديولوجي، أو تستهدف بلدانا معينة، أو تتجمع لتشكيل كتل حصرية. المحيط واسع لأنه يقبل جميع الأنهار. لبناء مجتمع عالمي ذي مستقبل مشترك، يجب على الدول تعزيز الديمقراطية في العلاقات الدولية للتأكد من أن مستقبل العالم يحدده الجميع، وأن القواعد الدولية يكتبها الجميع، وأن الشؤون العالمية يحكمها الجميع، وأن الثمار التنمية مشتركة بين الجميع. 

– الإنصاف والعدالة. إن العالم يحتاج إلى العدالة، وليس الهيمنة. ولا يحق لأي دولة أن تهيمن على الشؤون العالمية، أو تملي مستقبل الآخرين، أو تحتكر مزايا التنمية. ويجب على الدول حماية النظام الدولي القائم على القانون الدولي، ودعم سلطة القانون الدولي، وضمان التطبيق المتساوي والموحد للقانون الدولي. وينبغي رفض ممارسة المعايير المزدوجة أو التطبيق الانتقائي للقانون. 

– التعايش المتناغم. ويتعين على الدول أن تسعى جاهدة لتحقيق التعايش السلمي والتنمية المشتركة من خلال البحث عن أرضية مشتركة مع تنحية الخلافات. كوكب الأرض ليس ساحة للمصارعة بين الدول، بل مسرح للتعايش الإنساني. وعلى الرغم من اختلافاتها وتنوع سماتها، يمكن للبلدان أن تتطور معا في وئام ووحدة، وهذا التنوع على وجه التحديد هو الذي يعطي القوة للتنمية العالمية. 

– التنوع والتعلم المتبادل. لقد أدى التواريخ المختلفة والظروف الوطنية والمجموعات العرقية والعادات إلى ولادة حضارات متنوعة. إن تنوع الحضارات الإنسانية سمة أساسية لعالمنا. إن التعلم المتبادل بين الحضارات يوفر قوة دافعة هامة للتقدم البشري. ويجب على الدول أن تحترم بعضها البعض وأن تسعى بشكل مشترك لتحقيق التنمية المشتركة من خلال التبادلات والتعلم المتبادل. 

– الوحدة والتعاون. وينبغي للبلدان أن تعمل من أجل الصالح العام. إن السعي إلى تحقيق التنمية خلف الأبواب المغلقة لا يمكن أن يؤدي إلا إلى الفقر. وإذا نظرنا إليه من منظور “الدولة أولاً”، فسوف يتبين لنا أن العالم صغير ومزدحم، ويخوض “منافسة شرسة”؛ ومن منظور المستقبل المشترك، فإن العالم واسع ومليء بفرص التعاون. ولا تستطيع أي دولة أن تتغلب على تحديات التنمية العالمية بمفردها. والتعاون بين جميع البلدان هو الخيار الوحيد القابل للتطبيق. 

ثالثا – فتح آفاق جديدة للتبادلات الدولية 

وقدمت الصين اقتراحا من خمس نقاط لبناء مجتمع عالمي ذي مستقبل مشترك في مجالات الشراكة والبيئة الأمنية والتنمية والتبادلات بين الحضارات والنظام البيئي. وقد فتح هذا آفاقا جديدة للتبادلات الدولية. 

ويتعين علينا أن نبني شراكات تتعامل فيها البلدان مع بعضها البعض على قدم المساواة، وتنخرط في مشاورات مكثفة، وتعزز التفاهم المتبادل. ويسري مبدأ المساواة في السيادة من خلال ميثاق الأمم المتحدة. جميع البلدان متساوية. 

ولا ينبغي للكبير والأقوياء والأغنياء أن يتنمروا على الصغار والضعفاء والفقراء. وينبغي لنا أن نتمسك بالتعددية ونرفض الأحادية. ويتعين علينا أن نستبدل العقلية التي عفا عليها الزمن والتي ترى أن الفائز يأخذ كل شيء برؤية جديدة تسعى إلى تحقيق نتائج مربحة للجميع. ويتعين علينا أن نعمل على صياغة شراكات عالمية على المستويين الدولي والإقليمي، وتبني نهج جديد في التعامل مع العلاقات بين الدول، نهج يقوم على الحوار بدلاً من المواجهة، ويسعى إلى الشراكة بدلاً من التحالف. 

وفي التعامل مع علاقاتها، يتعين على الدول الكبرى أن تتبع مبادئ عدم الصراع، وعدم المواجهة، والاحترام المتبادل، والتعاون المربح للجانبين. ويتعين على الدول الكبرى أن تعامل الدول الصغيرة على قدم المساواة، وأن تتخذ النهج الصحيح تجاه الصداقة والمصالح، والسعي وراء الصداقة والمصالح على السواء، ووضع الصداقة في المقام الأول. 

وعلينا أن نخلق بيئة أمنية تتميز بالإنصاف والعدالة والجهود المشتركة والمصالح المشتركة. وفي عصر العولمة الاقتصادية، أصبح أمن جميع البلدان مترابطا، ولكل منها تأثير على الأخرى. ولا تستطيع أي دولة أن تحافظ على الأمن المطلق بمفردها، ولا تستطيع أي دولة أن تحقق الاستقرار من خلال زعزعة استقرار الآخرين. 

قانون الغابة يترك الضعيف تحت رحمة الأقوياء؛ إنها ليست الطريقة التي تدير بها الدول علاقاتها. أولئك الذين يختارون الظلم سيجلبون الأذى لأنفسهم، مثل رفع الحجر ليسقطه على أقدامهم. ويتعين علينا أن نرفض عقلية الحرب الباردة بكل مظاهرها، وأن نعزز رؤية جديدة للأمن المشترك والشامل والتعاوني والمستدام. 

ولا يمكن للتنمية العالمية الطويلة الأجل أن تقوم على أن تصبح مجموعة واحدة من البلدان مزدهرة بشكل متزايد في حين تظل مجموعة أخرى من البلدان فقيرة ومتخلفة بشكل مزمن. وينبغي وضع التنمية على رأس جدول الأعمال الدولي، وينبغي بذل الجهود للحد من عدم المساواة وعدم التوازن في التنمية العالمية، دون ترك أي بلد أو فرد يتخلف عن الركب. 

ويتعين علينا زيادة التبادلات بين الحضارات لتعزيز الوئام والشمولية واحترام الاختلافات. هناك أكثر من 200 دولة ومنطقة وأكثر من 2500 مجموعة عرقية وعدد كبير من الأديان في عالمنا. مثل هذا التنوع الثقافي هو ما يجعل العالم ملونًا. فالتنوع يولد التبادلات، والتبادلات تؤدي إلى التكامل، والتكامل يجلب التقدم. 

ولن يتسنى للعالم أن يحافظ على تنوعه ويزدهر إلا من خلال دعم المساواة والتعلم المتبادل والحوار والشمول بين الحضارات، والعمل من أجل الاحترام المتبادل وتبادل الخبرات والتعايش المتناغم مع الحفاظ على التنوع. ويجب علينا أن نحترم جميع الحضارات، ونعامل بعضنا البعض على قدم المساواة، ونستمد الإلهام من بعضنا البعض لتعزيز التنمية الإبداعية للحضارة الإنسانية. 

يجب علينا أن نبني نظامًا بيئيًا يضع الطبيعة الأم والتنمية الخضراء في المقام الأول. قد يكون لدى البشرية القدرة على الاستفادة من الطبيعة وحتى تحويلها، لكنها لا تزال جزءا من الطبيعة. يجب أن نهتم بالطبيعة ولا نضع أنفسنا فوقها. ويجب علينا التوفيق بين التنمية الصناعية والطبيعة، والسعي لتحقيق الانسجام بين الإنسانية والطبيعة لتحقيق التنمية العالمية المستدامة والتنمية البشرية الشاملة. يجب أن نحترم الطبيعة، ونتبع طرقها، ونحميها. وعلينا أن نسعى بحزم إلى تحقيق التنمية الخضراء ومنخفضة الكربون والدائرية والمستدامة. 

 رابع : رسم رؤية جديدة لبناء عالم أفضل 

وتقترح الصين بناء عالم مفتوح وشامل ونظيف وجميل ويتمتع بالسلام الدائم والأمن المشترك والرخاء المشترك. ومن “اقتراح النقاط الخمس” إلى “الأهداف الخمسة”، اكتسب مفهوم مجتمع عالمي ذي مستقبل مشترك منظورا تاريخيا أوسع ومعنى أعمق، وحدد هدفا أكثر وضوحا ورسم مخططا أوضح لمستقبل البشرية. 

وعلينا أن نبني عالما ينعم بالسلام الدائم من خلال الحوار والتشاور. إنه يعني ضرب سيوف الحرب في محاريث السلام. ويحمل الجدار الحجري عند مدخل مقر اليونسكو نقشًا برسالة واحدة: “بما أن الحروب تبدأ في عقول الرجال، ففي عقول الرجال يجب بناء دفاعات السلام”. على مدار تاريخ البشرية، أدى الهوس بالقوة والهيمنة إلى حروب متكررة وخسائر في الأرواح. إن الدروس مؤلمة وعميقة، وعلينا أن ننزع فتيل الحرب من أذهاننا. 

ويتعين على الدول الكبرى أن تتعامل مع الدول الأصغر حجماً على قدم المساواة بدلاً من السعي إلى الهيمنة الأحادية أو فرض إرادتها على الآخرين. ولا ينبغي لأي دولة أن تفتح صندوق باندورا بإثارة الاضطرابات والصراعات المسلحة عمداً أو تقويض سيادة القانون الدولي. 

ويجب على الدول أن تحترم سيادة بعضها البعض ووحدة أراضيها، وتحترم المصالح الأساسية والاهتمامات الرئيسية لبعضها البعض، وتحترم مسار التنمية والنظام الاجتماعي الذي تختاره الشعوب الأخرى. 

وعلينا أن نبني عالما يتمتع بالأمن المشترك للجميع من خلال الجهود المشتركة. ويعني تحويل الأمن المطلق لأحد الأفراد إلى أمن مشترك للجميع. لا يوجد مكان في العالم يتمتع بالأمن المطلق، ولا يمكن لدولة أن تبني أمنها على اضطرابات الآخرين. يمكن أن تتحول التهديدات الموجهة إلى بلدان أخرى إلى تحدي لبلده. فعندما يقع الجيران في ورطة، يتعين على المرء بدلاً من تعزيز أسواره أن يمد يد العون. وبما أن التحديات غالبا ما تتخذ أبعادا عالمية، فمن الأهمية بمكان أن تتعاون البلدان في التصدي لها، وتحويل الضغوط إلى حوافز والأزمات إلى فرص. إن العمل الانفرادي أو الإيمان الأعمى باستخدام القوة لا يمكن أن يعالج التهديدات الأمنية الدولية المعقدة. والحل الوحيد يكمن في الأمن التعاوني والمشترك. من الطبيعي أن تكون هناك خلافات بين الدول، ويجب معالجتها بشكل صحيح من خلال الحوار والتشاور. وطالما أظهرنا الإخلاص وحسن النية والحكمة السياسية، فلن يكون هناك صراع أكبر من أن يتم حله، ولا يوجد جليد كثيف يصعب كسره. 

يتعين علينا أن نبني عالما من الرخاء المشترك من خلال التعاون المربح للجانبين. وهذا يعني توديع عقلية الفائز الذي يأخذ كل شيء وتقاسم إنجازات التنمية. في يومنا هذا وهذا العصر، تطور المجتمع الدولي إلى جهاز متطور ومتكامل، حيث أن إزالة أي جزء منه سوف يسبب مشاكل خطيرة لعمله بشكل عام. ويجب علينا أن نحافظ على الاتجاه الصحيح للعولمة الاقتصادية، ونعارض أي محاولة لإقامة حصار تكنولوجي، أو إحداث انقسامات تكنولوجية، أو السعي إلى فصل التنمية. وبينما يتعين علينا أن نجعل كعكة الاقتصاد العالمي أكبر، فمن الأهمية بمكان أن نقوم بتقسيمها بشكل جيد، حتى يتسنى لإنجازات التنمية أن تعود بالنفع على شعوب جميع البلدان بشكل أكثر إنصافا، وتحقيق تعاون حقيقي ونتائج مربحة للجانبين. 

يتعين علينا أن نبني عالما مفتوحا وشاملا من خلال التبادلات والتعلم المتبادل. ويعني توديع العقلية القائلة بأن حضارة ما تتفوق على أخرى والبدء في تقدير نقاط القوة التي تتمتع بها الحضارات الأخرى. يمكن لعالمنا أن يستوعب بشكل كامل النمو والتقدم المشترك لجميع البلدان، ونجاح دولة ما لا يعني الفشل لدولة أخرى. لا يوجد مسار تطوير قابل للتطبيق عالميًا. إن مسار التنمية الذي يفيد الشعب بشكل مستمر هو المسار الأكثر قابلية للاستمرار. وينبغي للدول والأمم أن تحترم اختلافاتها وتسعى إلى تحقيق الوئام دون التماثل، وينبغي للحضارات أن تستمد القوة من بعضها البعض وتحرز التقدم معا. ويجب أن تكون التبادلات والتعلم المتبادل بين الحضارات قوة دافعة للتقدم البشري ودعامة قوية للسلام العالمي. 

ويتعين علينا أن نجعل عالمنا نظيفا وجميلا من خلال السعي إلى التنمية الخضراء ومنخفضة الكربون. ويعني توديع الاستغلال المدمر للموارد والحفاظ على الجبال الخضراء والمياه الصافية والاستمتاع بها. الإنسانية تتعايش مع الطبيعة. إن أي ضرر نلحقه بالطبيعة سيعود في النهاية ليطاردنا. 

غالبًا ما نعتبر الموارد الطبيعية مثل الهواء والماء والتربة والسماء الزرقاء أمرًا مفروغًا منه. لكننا لا نستطيع البقاء على قيد الحياة بدونهم. لقد خلق التصنيع مستوى من الثروة المادية لم يسبق له مثيل، ولكنه ألحق أيضًا أضرارًا لا يمكن إصلاحها بالبيئة. ويجب ألا نستنفد جميع الموارد التي نقلتها إلينا الأجيال السابقة، وألا نترك شيئا لأطفالنا، أو نسعى إلى التنمية بطريقة مدمرة. 

الجبال الخضراء والمياه الصافية هي أصول لا تقدر بثمن. ويجب علينا أن نتبع فلسفة الانسجام بين الإنسانية والطبيعة ومراعاة قوانين الطبيعة ونتبع طريق التنمية المستدامة، حتى يتمكن الجميع من الاستمتاع بالسماء المرصعة بالنجوم والجبال الخضراء والزهور العطرة. 

إن بناء مجتمع عالمي ذي مستقبل مشترك هو الإستراتيجية التي تقترحها الصين لإصلاح وتحسين نظام الحوكمة الدولي. وهذا لا يعني ضرورة تفكيك النظام الدولي أو البدء من جديد. بل يعني بدلاً من ذلك تعزيز قدر أعظم من الديمقراطية في العلاقات الدولية وجعل الحكم العالمي أكثر عدلاً وإنصافاً. 

وتعكس هذه الرؤية المهمة الطموح المشترك الأوسع لشعوب جميع البلدان في السعي إلى تحقيق السلام والتنمية والاستقرار، وأوسع توافق في الآراء بين البلدان ذات الخلفيات الثقافية المختلفة والتي تمر بمراحل مختلفة من التنمية. 

شينخوا 

By amine