الأثنين. يونيو 17th, 2024

تونس-13-9-2023

قالت الدكتورة بدرة قعلول، رئيسة المركز الدولي للدراسات الإستراتيجية الأمنية والعسكرية بتونس، في مداخلة على إذاعة أمل التونسية، أن تونس تعيش أزمة إجتماعية قبل الاقتصادية، لافتة إلى أنّ دور النخبة اليوم وجب أن يتركز حول مهمة التوعية  إنطلاقا من الواجب الوطني.

 وأكدت قعلول أنّه حان الوقت يستعيد التونسي ثقته في بلاده، داعية أي مسؤول يشعر أن المسؤولية أكبر لمغادرة منصبه بشرف.

وتابعت: التفكير في المصلحة العامة واجب وطني وهي من ستحقق المصلحة الخاصة”.

 وتحدثت عن القوانين والتشريعات البالية التي وجب مراجعتها،: قوانين أكل عليها الدهر ولم تعد صالحة ولا تتماشى والواقع التونسي اليوم وجب تنقيحها”.

وذكّرت بالإشكاليات التي  يعيشها قطاع الصيد البحري القادر على تحقيق المعجزات لتونس إن تم استغلاله بالشكل الصحيح وتم تنقيح القوانين التي تراقبه وترعاه

 وعبرت عن أسفها من أن يصبح تجاوز القانون أمرا عاديا عند البعض وهي نقطة وجب الوقوف عندها ومعالجتها، وفق رؤيتها.

ودعت قعلول إلى مضاعفة العمل  من أجل  تغيير  الرؤية المجتمعية  وهي من ستقود قطار التغيير الحقيقي، مطالبة الرئيس قيس  سعيّد بالسماع إلى الكفاءات الوطنية  وتشريكها في مسار الاصلاح.

وأضافت: “حان الوقت لعودة الثقة بين الدولة والمواطن التونسي ، لا يوجد لرؤية واضحة يفهمها التونسي “.

وأكدت أنّ تونس تزخر بكفاءات تستغلها دولا اخرى بعد أن تم تهميشها فأضطرت إلى مغادرة البلاد التي علمتها وأنفقت على تعليمها من الابتدائي إلى الجامعة: كفاءات تُهاجر في مشهد دراماتيكي، بعد أن فقد ثقته في البلاد، لكن الأمل موجود في غد افضل، ونتمسك  بحلم التغيير والإصلاح”.

By Zouhour Mechergui

Journaliste