الثلاثاء. فبراير 27th, 2024

أحمد الخالد، صحفي وكاتب سوري

بعد رفض قوات سوريا الديمقراطية التي يهيمن عليها الأكراد السوريون القيام بهجومات ضد القوات الروسية في سوريا ، تواصلت كييف مع جهاديين سوريين من هيئة تحرير الشام.

نشرت صحيفة “واشنطن بوست” في أبريل/نيسان 2023 وثائق سرية مسربة للبنتاغون التي كشفت عن محاولات المخابرات الأوكرانية لإقامة تعاون مع قوات سوريا الديمقراطية. في مقابل الأسلحة الحديثة والتدريب المتخصص لفرق العمليات التخريبية ، كان من المفترض أن يقوم الأكراد بإعداد وتنفيذ هجمات “الكر والفر” على مواقع الجيش الروسي في شمال شرق سوريا. كان الجيش الأوكراني يتوقع أن مثل هذه الهجمات ستجبر روسيا على سحب بعض قواتها من أوكرانيا ونقلها إلى سوريا من أجل التعامل مع “التهديدات الجديدة”.

على الرغم من جاذبية الخطة الرامية لإضعاف موطئ قدم روسيا في سوريا ، فقد رفض الأوكرانيون في نهاية المطاف فكرة العمل مع الأكراد. توقفت العملية بعد تدخل من مسؤولي البيت الأبيض الذين ثبطوا كييف من تنفيذ هذا المخطط المحفوف بالمخاطر. وبحسب التسريبات ، علمت الولايات المتحدة بنيّة القيادة الأوكرانية وسارعت لثنيها عن هذه الخطوة الخطيرة التي كانت ستؤدي حتمًا إلى رد فعل عنيف من روسيا ضد حليف الولايات المتحدة الوحيد في سوريا.

ومع ذلك، القصة لم تنته هنا. استمر الأوكران بالتطلع لإلحاق الأذى بروسيا وإظهار ضعفها وعدم قدرتها على السيطرة على الوضع في سوريا ، انتقلت كييف إلى خطتها البديلة. قال مصادر مطلعة في المعارضة السورية إنه تم تكليف هذه المهمة بالمقاتلين الشيشان الذين شاركوا في القتال في أوكرانيا ثم عادو الى مناطق شمال سوريا.

تؤكد المصادر أنه بعد فشل الخطة الأولي ، تقدم ضباط المخابرات الأوكرانية باقتراح لقائد جماعة أجناد القوقاز عبدالحكيم الشيشاني (“رستم آزييف”). وسبق أن وصل الشيشاني مع عشرات من مقاتليه إلى أوكرانيا من محافظة إدلب السورية للانضمام إلى القتال ضد القوات الروسية.

إن مشاركة أعضاء أجناد القوقاز في العمليات القتالية ضد الجيش الروسي كجزء من الفيلق الأجنبي على الأراضي الأوكرانية موثقة جيدًا من قبل المقاتلين أنفسهم الذين يتمتعون بوجود وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة لهم.

ذكرت وسائل الإعلام أيضًا أن الشيشاني أصبح أحد المقاتلين الأجانب القلائل الذين حصلوا على الجنسية الأوكرانية.

وتزعم المصادر أن أجهزة المخابرات الأوكرانية نظمت تدريب الجهاديين السوريين و زودتهم بالمعدات والتكنولوجيا الحديثة ، بما في ذلك طائرات بدون طيار صغيرة ووسائل الاتصال. بالإضافة إلى ذلك، وفَر الأوكران صور الأقمار الصناعية وغيرها من المعلومات المتعلقة بمواقع وعمليات وعدد القوات الروسية في سوريا لتسهيل العمليات التخريبية للجهاديين.

وأضافت المصادر أنه منذ بداية عام 2023 بدأت مجموعات من المقاتلين المتمرسين بالعودة إلى سوريا وقامت بعدد من العمليات الناجحة ضد الجيش السوري والروس بالتنسيق مع هيئة تحرير الشام. ولم تحدد المصادر المواقع التي تعرضت للهجوم لكنها أكدت أن نتيجة التعاون كانت ناجحة.

وأشار مصدر مقرب من المعارضة السورية إلى أن “التعاون مع الأوكرانيين فتح فرصًا جديدة في ظل ظروف العزلة التكنولوجية ونقص الأسلحة الحديثة. يمكن أن يكون في الواقع عامل تغيير قواعد اللعبة”.

منذ وقت ليس ببعيد عُرضت طائرة بدون طيار نادرة من طراز Black Hornet Nano للبيع في صفحات بيع السلاح في محافظة إدلب. يطلب البائع 5000 دولار للوحدة المكونة من طائرة بدون طيار ومحطة تحكم أرضية. من الجدير بالذكر أن اسم البائع هو بورز شيشاني مما يدل إلى جنسيته الشيشانية. ومن المعروف أن معظم الشيشانيين في سوريا ينتمون إلى جماعة أجناد القوقاز. لكن قد يكون ذلك مجرد مصادفة.

منذ أواخر عام 2022 ، كانت هناك زيادة ملحوظة في عدد هجمات لهيئة تحرير الشام على قوات الحكومة السورية. شهدت الأشهر الأولى من عام 2023 أكثر من عشرة هجومات أسفرت عن سقوط عشرات الضحايا ، بينهم ضباط القوات السورية. وفي الوقت نفسه ، تكبد مقاتلو غرفة عمليات الفتح المبين (تتضمن على أجناد القوقاز) التي تقودها هيئة تحرير الشام عدد قليل من الخسائر ، بحسب مصادر المعارضة.

لا ينبغي أن يكون تعاون الجهاديين السوريين والأوكرانيين مفاجئًا لأنه يتناسب تمامًا مع مبدأ “عدو عدوي صديقي”. يتحول الصراع الأوكراني ببطء إلى حرب استنزاف ، وكييف أكثر من مستعدة لاتخاذ أي إجراء للإضرار بمصالح موسكو ، من التخريب ضد البنية التحتية الحيوية في روسيا إلى العمليات المشتركة مع أي قوات مناهضة لروسيا ، بما في ذلك الجماعات المسلحة السورية.

By admin