الأحد. ديسمبر 5th, 2021

كامبالا-أوغندا-13-11-2021


رصد تقرير أمني تصاعد معدل الهجمات الإرهابية في أوغندا، في مؤشر على انتشار الخلايا تنظيم “داعش” الارهابي في البلاد، بما يشكل تحديا أمنيا للحكومة الأوغندية .

وكان انفجار في مقهى في كمبالا في 23 أكتوبر الماضي،أدى إلى مقتل نادلة تبلغ من العمر 20 عامًا وإصابة ثلاثة آخرين ، اثنان منهم في حالة خطيرة. وبعد يومين ، تم تفجير عبوة ناسفة في حافلة على بعد 30 كيلومترا غربي العاصمة ، مما أدى إلى مقتل الجاني وإصابة الركاب.

وأعلن تنظيم “داعش” الارهابي مسؤوليته عن الهجومين ، وذكرت الشرطة أن الانتحاري كان على قائمة المطلوبين من أعضاء “قوات الحلفاء الديمقراطية” وهي جماعة اسلامية متشددة، تأسست عام 1996، وأعلنت ولاءها لتنظم “داعش” الارهابي في مارس 2019، وتصنفها الولايات المتحدة جماعة إرهابية.

ويطلق الفرع التابع لـ”داعش” على نفسه اسم “ولاية وسط إفريقيا” وغالبية عناصره من أوغندا وجمهورية الكونغو الديمقراطية ، وبعضهم من البلدان المجاورة.

وعلى مدى العقود القليلة الماضية ، قتلت”القوات الديمقراطية المتحالفة” الآلاف من المدنيين العزل في الغالب في مقاطعة كيفو الشمالية بجمهورية الكونغو الديمقراطية. وفي يوليو الماضي، ارتبطت الجماعة بمحاولة اغتيال وزير في الحكومة الأوغندية ، مما أسفر عن مقتل ابنته وسائقه.

و يعتبرها العديد من المراقبين على أنها عصابة من أمراء الحرب تنهب مجتمعات جمهورية الكونغو الديمقراطية وترفع علم “داعش” الإرهابي كمبرر.

ورصد مراقبون عمليات تنسيق متعدد بين الجماعات الارهابية في أوغندا، وحركة الشباب الصومالية وفرع تنظيم “داعش” في موزمبيق.
كما أن لهذه الجماعات الارهابية علاقات واسعة من عصابات الجريمة المنظمة في إفريقيا ، ومؤخرًا رصدت تقارير امنية قيام شبكة إجرامية مقرها جنوب إفريقيا ، بتقديم دعم لوجستي ومادي إلى هذها لجماعات.

كما تمتد روابط بعض الجماعات إلى رواندا،حيث ألقت الشرطة الرواندية غي سبتمبر الماضي القبض على 13 شخصًا يُزعم أنهم كانوا يخططون لهجوم إرهابي في كيغالي، وتم حجز متفجرات ومواد أخرى لإنتاج قنابل ، وكانت الخلية ، وفقًا للشرطة الرواندية ، تتعاون مع تنظيم “داعش” في جمهورية الكونغو الديمقراطية، ومن المفترض أن تكون الخطط ردا على الحملة العسكرية الرواندية ضد تنظيم “داعش” في موزمبيق.

By admin