منطقة شمال إفريقيا في السياسة الخارجية لإدارة ترامب حدود التوافق والتنافر مع روسيا

Spread the love

                                                                                  د. سلوى بن جديد                                                                        قسم العلوم السياسية – جامعة عنابة

   ويحتمل أن تطرح بشأن السياسة الخارجية لإدارة ترامب في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إشكالية تداخلها المحتمل مع إستراتيجية الحركة الصهيونية، فتفرغها الأخيرة من محتواها.

السؤال المنهجي المركزي الذي يطرح نفسه هو: إلى أي مدى يمكن لإدارة ترامب أن تخرج في سياستها الخارجية تجاه الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عن المتعارف عليه، وتحدد وتؤسس لنفسها وبنفسها مصالح جديدة فهوية جديدة للدولة الأمريكية، تواكب عملية إعادة تحديد المصالح؟

الفرضية: مهما تكن الضغوطات التي ستلقي بثقلها على إدارة ترامب في سياستها الخارجية تجاه مسائل منطقة شمال إفريقيا فإنه يرشح أن تعود هذه السياسة وبالمقارنة مع سياسة أوباما، بشيء إيجابي على مصالح الولايات المتحدة الأمريكية أولا ومصالح دول وشعوب المنطقة ثانيا، وبالتقارب من سياسة روسيا بصفة عامة في المنطقة ثالثا.

    وسنلجأ فيما يتعلق بالبناء التقني والإطار النظري للدراسة إلى المقاربات المنهجية والنظرية التالية:

–  مقاربة صنع القرار في السياسة الخارجية لريتشارد سنايدر: ويقتضي هذه المقاربة اعتبار السياسة الخارجية لأي دولة هي صناعة للقرارات بالأساس، ومن هنا يكون من شأن اعتماد المقاربة المذكورة بإسقاط الحالة موضوع البحث في النموذج النظري لصنع القرار في السياسة الخارجية أن يعمل على إيصالنا إلى حقائق ونتائج تفيد موضوع البحث.

  • مقاربة صنع القرار في السياسة الخارجية لريتشارد سنايدر: ويقتضي هذه المقاربة اعتبار السياسة الخارجية لأي دولة هي صناعة للقرارات بالأساس، ومن هنا يكون من شأن اعتماد المقاربة المذكورة بإسقاط الحالة موضوع البحث في النموذج النظري لصنع القرار في السياسة الخارجية أن يعمل على إيصالنا إلى حقائق ونتائج تفيد موضوع البحث.
  • مقاربة نسقية: وتكون الحاجة إليها كامنة في كون السياسة الخارجية لأية دولة هي من مخرجات عملية معقدة للنظام السياسي، مخرجات قد ترد على مدخلات أو تستبقها فتستوعبها كما وكيفا أو تفيض عنها أو تنقص. فنموذج دافيد ايستون للنظام السياسي في تعاطيه مع بيئاته المختلفة يسمح لنا بمقاربة السياسة الخارجية لإدارة ترامب ومحاولة فهمها.
  • منهج السيناريوهات المفترضة: من شأن هذا المنهج مساعدتنا على ترجيح سيناريو محتمل في تعامل إدارة ترامب مع مختلف مسائل منطقة شمال إفريقيا وفي السعي لتحقيق مصالح الولايات المتحدة في هذه المنطقة.
  • مقاربة بنائية لمستوى التحليل الشرحي. لماذا؟ لأن إدارة ترامب قطعت عهدا على نفسها خلال الحملة الانتخابية على أنها لن تكون كما كانت الإدارات السابقة بغض النظر عن الحزب الذي تنتمي إليه. ثم هي فعلا وبعيدا عن خطابها كانت منذ الحملة الانتخابية شيء جديد في كل شيء تقريبا. وهذا الإطار النظري نبحث فيه عما إذا كانت إدارة ترامب بامكانها التصرف كفاعل (acteur) في مسار تغيير (processus de changement) كما أرادته أو أنها تتصرف كعون (agent) في نطاق نسق قائم يؤثر فيها ويضغط عليها بقدر أكبر مما تضغط به هي عليه.
    تحاول هذه الورقة أن تعرض للموضوع من خلال المحاور التالية:
  • المصالح والمسائل المطروحة بمنطقة شمال إفريقيا من منظور إدارة ترامب
  • الخطوط العريضة للسياسة الخارجية المحتملة لإدارة ترامب في منطقة شمال إفريقيا
  • التباعد والتقارب مع السياسة الخارجية لروسيا
    ومن شأن هذه الورقة الكشف عن:
  • حدود تصرف إدارة ترامب في السياسة الخارجية كفاعل مؤسس لنسق جديد
  • مدى الحاجة للسياسة الخارجية الأمريكية الجديدة في البيئات المختلفة
  • مدى تقدير إدارة ترامب لردود الفعل المحتملة في البيئات المختلفة
  • مدى قدرة السياسة الخارجية الأمريكية الجديدة على حلحلة الأوضاع المتأزمة وتسوية النزاعات
  • السيناريوهات المفترضة للسياسة الخارجية الأمريكية في المنطقة من حيث النجاح والفشل وما بينهما من نتائج. (ثلاث سيناريوهات)

أولا: المسائل والمصالح الأمريكية بمنطقة شمال إفريقيا من منظور إدارة ترامب
تتمثل أهم المسائل المطروحة بمنطقة شمال إفريقيا من منظور إدارة ترامب في مسألة انتشار التنظيمات الإرهابية العابرة للحدود الحاملة لمشروعات إقليمية. ومسألة الهجرة غير الشرعية واللجوء نحو أوروبا، ومسألة تدهور ظروف إنتاج وتسويق البترول والغاز بشمال إفريقيا. الأزمة الأمنية والسياسية في ليبيا، مسألة تعثر مسارات التحول الديمقراطي ومسارات إرساء دولة القانون بالمنطقة، التنافس الأجنبي على التعاون والشراكة والاستثمار بالمنطقة، مسألة الرفض لإسرائيل.
أي أنها المسائل نفسها التي تراها إدارة أوباما، يبقى الاختلاف بين الإدارتين في الطرق والآليات التي تعلن عنها كل واحدة من هاتين الإدارتين لمعالجة هذه المسائل وتحقيق مصالح الولايات المتحدة الأمريكية من خلالها. وكذا من حيث أولوية هذه المسائل من منظور كل إدارة. أما بالنسبة لمسألة الصحراء الغربية فينظر إليها على أنها نسق نزاعي لا يترابط ويتفاعل مع المسائل المذكورة.
يرشح أن تظل المصالح الأمريكية في منطقة شمال إفريقيا كما كانت من قبل في إدارة أوباما، ما سيتغير هو طرق وآليات تحقيقها. وتتمثل هذه المصالح المرتبطة بالمسائل السابقة الذكر في: مواجهة الإرهاب العابر للحدود المتمركز ظرفيا بليبيا، وذلك للحيلولة دون استفحال الفوضى الهدامة التي ينشرها في المنطقة وحصرها في فوضى “خلاقة” متحكم فيها، لتكون التنظيمات الإرهابية بذلك وبوعي منها أم لا، أداة لتحقيق مشاريع القوى الغربية في المنطقة.
من مصالح الولايات المتحدة بالمنطقة، التصدي للهجرة غير الشرعية بطريقة توظفها أوراق ضغط على دول الضفتين. كما تكمن مصالحها في تأمين حاجة أوروبا من بترول وغاز المنطقة، لكن مع إدارة ترامب يرشح أن التخوف الأمريكي من عدم القدرة على تأمين هذه الحاجة يتضاءل لأن روسيا ستتعامل معها كشريك دولي وليس خصم. وترتبط بالأزمة في ليبيا، مصلحة الولايات المتحدة في حلحلة أوضاع الأزمة للخروج منها ومن وضع “الدولة الفاشلة”، إلى وضع نزاعي يسمح للولايات المتحدة وبمساعدة بريطانيا وفرنسا، بتوجيه الأحداث نحو شكل من التسوية تخدم مصالحم.
ومن المتوقع أن السياسة الخارجية لإدارة ترامب تجاه الأزمة في ليبيا، ستكون استمرارا منطقيا (une suite logique) وانعكاسا لهذه السياسة تجاه الأزمة في سوريا. وفي هذا السياق يتوقع فالنتين فاسيليسكو (Valentin Vasilescu ) خبير عسكري، تغير الموقف الأمريكي جذريا من نظام بشار الأسد في ظل إدارة ترامب. وما يؤشر على ذلك هو أن مكاييل فلاين (Michael Flynn) الذي يشغل في إدراة ترامب منصب مستشار الأمن القومي، إنما أزيح عن منصبه كمدير السابق، من قبل الرئيس أوباما، لطلبه التوقف عن مساندة المرتزقة الإسلاميين .

ومن مصلحة الولايات المتحدة المرتبطة بالمسألة الخامسة، إرساء أنظمة ديمقراطية شكليا لا فعليا، من خلالها تجدد الولاءات لها في المجتمعات السياسية والمدنية الجديدة الناشئة بمسارات التحول الديمقراطي وإرساء “دولة القانون”، وتحقق مناخات من التنميط والمطابقة مع قيم ونظم وأنماط الغرب، تساعد المستثمرين الأجانب من جهة، وتكرس للاستلاب بمفهوم “التثاقف”.
ومن مصلحة الولايات المتحدة فيما يرتبط بالمسألة السادسة وبتوظيف مقاربة “الحمائية”: الاحتفاظ بمنطقة شمال إفريقيا مجالا حيويا لأوروبا، والحيلولة دون مزيد من التوسع للاستثمارات الصين بالمنطقة. كما من مصلحة الولايات المتحدة الأمريكية تحويل الرفض لإسرائيل إلى تطبيع. فالضغط بالتطبيع مع إسرائيل سيظل مطلبا أمريكيا خاصة مع وعود ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وعدم تأييده لمشروع التسوية بالدولتين الذي تتمسك به دول شمال إفريقيا وتدعمه.
الخطوط العريضة للسياسة الخارجية المحتملة لإدارة ترامب في منطقة شمال إفريقيا
من المحتمل أن تنعكس السياسة الأمريكية في هذا المجال بدعم حكومة تونس في مواجهة الإرهاب وتعزيز العلاقات التقليدية مع المغرب، والتعامل المثمر مع الجزائر، ومحاولة تحسين العلاقة مع مصر التي تعكرت في ظل إدارة أوباما عقب الثورة المضادة

ثالثا: التباعد والتقارب مع السياسة الخارجية لروسيا في المنطقة
محاولة تحديد مجالات التقارب والتباعد للسياسة الخارجية للولايات المتحدة الأمريكية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مع السياسة الخارجية لروسيا يستدعي الإلمام بسياسة وإستراتيجية الدولتين في مناطق أخرى من العالم وحول مسائل أخرى، وما يتقايضان عليه وما يتم التنازل عليه من قبل هذه لتلك.
ويتوقع بصفة عامة أن تقترب السياسة الخارجية لإدارة ترامب من روسيا في :
1 – مكافحة الإرهاب
2 – انتشار النيتو في أوروبا الشرقية

رابعا: حدود تصرف إدارة ترامب في السياسة الخارجية كفاعل مؤسس لنسق جديد
يعد مجيء ترامب على رأس الدولة الأمريكية من التحولات الإستراتيجية في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية من حيث كون:

  • ترامب مرشح حر للانتخابات الرئاسية سعى الحزب الجمهوري لتبنيه بتردد في المواقف وبهدف مصلحي للحزب ومشروعه بحيث شعر الجمهوريين بأن ترامب سيصل إلى البيت الأبيض بهم أو دونهم، فما كان عليهم إلا الالتحاق به وإعطائه غطاء الحزب، ليكون الحزب في السلطة بفضل ترامب وليس العكس.
  • الدكتورة سلوى بن جديد :تخصّص علوم سياسية علاقات دولية وأستاذة محاضرة في قسم العلوم السياسي ب’كلية الحقوق جامعةعنابة الجزائر’