الأربعاء. نوفمبر 25th, 2020

     على اثر انتهاء أشغال الملتقى الدولي حول انتشار ظاهرة الارهاب في شمال افريقيا وجنوب البحر المتوسط يوم الجمعة 25 ديسمبر الجاري بداية من الساعة التاسعة صباحا بأحد نزل الضاحية الشمالية بتونس العاصمة وبحضور ثلة من الخبراء الجامعيين والخبراء الأمنيين من دول المنطقة بالإضافة الى أعضاء المركز المنظم.تضمن بالأساس سلسلة من المداخلات مشفوعة بنقاشات وتحاليل قيمة للظاهرة.

وفي حدود الساعة السادسة ونصف مساءا انطلقت الجلسة الختامية للنشاط بحضور كافة المدعوين والتي خصصت لركن التوصيات والاقتراحات برئاسة الخبير المصري سيد غنيم

وبعد فسح المجال للنقاش وانتهاء المداولات تم الاتفاق على التوصيات الأربعة التالية وبالإجماع .

أولا: دعوة القيادات السياسية عن طريق لجنة حكماء تحدث للغرض لتعزيز التعاون بين دول شمال افريقيا وجنوب المتوسط (تونس،الجزائر، مصر،ليبيا,المغرب وموريتانيا) في مجال مكافحة الارهاب لتحقيق الامن و الاستقرار الاقليميين.

ثانيا: العمل على تفعيل آليات مكافحة الإرهاب بدول شمال إفريقيا و جنوب المتوسط، من خلال مقاربة شمولية وتشاركية بين جميع الدول المعنية مع اعطاء دفع متميز للدور الاعلامي  و الالكتروني ضمن تلك المقاربة.

ثالثا: الإسراع بوضع منظومة استعلاماتي متكاملة و شاملة،بين الدول المعنية لتسهيل المهام الميدانية للوحدات الأمنية والعسكرية في القضاء على الارهاب بالمنطقة.

رابعا: دعم الحوار الليبي لبناء السلم و الاستقرار مع دعم الجيش العربي الليبي و القوات الامنية، و رفض التدخل العسكري الاجنبي دون موافقة دول المنطقة. 

                                                    رئيسة المركز الدولي للدراسات الاستراتجية الامنية و العسكرية

                                                           الدكتورة بدرة قعلول

By admin