الخميس. مايو 30th, 2024

اعداد قسم البحوث الأمنية والعسكرية

تركت عملية “طوفان الأقصى” أثرها البالغ في الوعي الإسرائيلي، حتى أن عدداً كبيراً من المستوطنين يرفض العودة إلى المستوطنات بعد إنتهاء الحرب. وتقول صحيفة “معاريف العبرية” في تقرير أن “دول العالم وافقت على منح الشعب اليهودي قطعة أرض محدودة على أمل أن نفشل، وأن نتعرض لمحرقة أخرى في أرض أجدادنا”. معتبرة أنه مع إنتهاء الحرب يجب عليهم الشفاء من فايروس الوعي كان سبباً في ضعفهم”.

النص المترجم:

إن فيروس الوعي هذا هو الذي جعلنا نشك في طريقنا، ونتنازل أكثر قليلا، ونتخلى عن المزيد من الأراضي، ونحتوى المزيد من “ضحايا السلام”، ونصبح “الجيش الأكثر أخلاقية في العالم” ونتعامل مع رفاهية العدو.

تأسست دولة إسرائيل داخل حدود أوشفيتز. عندما ينظر التاريخ إلى قطعة الأرض التي منحنا إياها، من الصعب أن نفهم كيف اعتقدت دول العالم أن شعباً محطماً عقلياً بعد المحرقة ومحاطاً بدول معادية.

وبالعودة إلى الوراء، يمكن للمرء أن يتلاعب بنظريات المؤامرة التي بموجبها وافقت دول العالم على منح الشعب اليهودي قطعة أرض محدودة على أمل أن نفشل، وأن نتعرض لمحرقة أخرى في أرض أجدادنا، وأن تتبدد الرغبة اليهودية في إقامة دولة قومية.

سوف يتفرق الشعب اليهودي مرة أخرى إلى المنفى وستكون دول العالم قادرة على الشعور بالأخلاق التي تصرفت بشكل صحيح “لكلا الجانبين”.

في الممارسة العملية، حدثت معجزة، وسادت الروح، ووسعت دولة إسرائيل حدودها وازدهرت. لقد ازدهرنا كثيراً لدرجة أننا نسينا ما يعنيه أن نضطهد. انتقلنا من إقامة دولة يهودية إلى تأسيس أمة الشركات الناشئة. شعرنا بالأمان داخل حدودنا الإقليمية، وبعد أن توسعت، تضاءلت استقامة تفكيرنا وحلت محلها قيم تقدمية جاءت لتعلمنا أن نحكم على أنفسنا بقسوة، وأن نلوم أنفسنا على تخلف أعدائنا، وأن نتألم من حقيقة أننا نجحنا في بناء الدولة. نتيجة لذلك، توقفنا عن حماية النسيج الرقيق لحياتنا.

إن التصور الخاطئ بأن عدونا، مثلنا تماماً، الذي يريد السلام والهدوء أيضاً، يكافح أيضاً مع تكاليف المعيشة، وإذا ساعدناه قليلاً، فسيكون هناك شرق أوسط جديد هنا، ملأ الفراغ الناجم عن تخلينا عن قيمنا المشتركة وركزنا بدلاً من ذلك على صعوبات العدو. وبدلا من أن نحرق في الوعي العام الثمن الذي دفعناه لإقامة دولة، ركزنا على وهم أنه يمكن أن يكون هناك سلام حقيقي مع جيراننا. كانت هذه المفاهيم الخاطئة ناجمة عن فيروس إدراكي أصاب القادة والقيادة الأمنية أولاً، وببطء من خلال التواصل، أجزاء من الناس أيضاً.

هذا الفيروس المعرفي هو نتاج سياسة يتبناها الغرب فيما يتعلق بإسرائيل. أي نهج المراسيم المتساوية، والحاجة المهووسة إلى أن تكون في مكان جيد في الوسط يدعم اليهود والفلسطينيين على حد سواء. وينص المرسوم المماثل على أن الغرب يعترف بحقنا في الدولة وحقنا في الدفاع عن أنفسنا، لكن ثمن مثل هذا الإعلان هو تنازلات غير مسبوقة لأعدائنا تؤدي إلى تعزيزهم وتسليحهم.

لذلك، حتى الإصرار على حل الدولتين لشعبين ليس خارج جدول الأعمال، على الرغم من كل رفض فلسطيني لأي اقتراح سلام تم طرحه على طاولة المفاوضات. في الواقع، لم يتغير الموقف.

 لا يمكن لدولة إسرائيل أن توجد إلا إذا لم تتعرض للخطر أبدا، كما كانت في عام 1948.

حتى المشاهد القاسية لأحداث 7 أكتوبر لم تكن كافية لتغيير موقف الغرب، ولا حتى في أدنى تقدير، لدعم إسرائيل.

إن قضية الرهائن، التي تشكل سابقة للعالم الغربي وينبغي أن تشغل كل بلد في أوروبا، لا تحظى بالاهتمام الذي تستحقه. تختار الدول الغربية الحفاظ على الخطاب حول حقوق الإنسان لسكان غزة بدلاً من حقيقة أن موظفي الصليب الأحمر لم يلتقوا بعد بالرهائن.

إن مطالبة الغرب بأن تكون إسرائيل إنسانية وألا تتصرف مثل أي دولة أخرى في الغرب (على المستوى التصريحي – في الممارسة العملية هم أسوأ منا في قضايا حقوق الإنسان في القتال) لا تقل عن مطلب بأن لا تدافع إسرائيل عن نفسها – وهو مطلب تم قبوله في الماضي ورأينا نتائجه المريرة صباح السابع من أكتوبر.

إن فيروس الوعي هذا هو الذي جعلنا نشك في طريقنا، ونتنازل أكثر قليلا، ونتخلى عن المزيد من الأراضي، ونحتوى المزيد من “ضحايا السلام”، ونصبح “الجيش الأكثر أخلاقية في العالم” ونتعامل مع رفاهية العدو.

كان هذا الاحتواء أداة في حرب حماس النفسية ضدنا، وأداة نجحت في زرع البلبلة بين المدنيين دون نجاح يذكر. ويبين التاريخ والحقائق على أرض الواقع أننا إذا أردنا ذلك، يمكننا دائما توسيع حدودنا الإقليمية. ومع ذلك، في اليوم التالي للحرب، سيتعين علينا اتخاذ خطوات إضافية للشفاء من الفيروس الذي يضر بوعينا ويقلل من أراضينا الروحية.

المصدر: معاريف

By admin