الأربعاء. نوفمبر 25th, 2020

25 ديسمبر 2015  بنزل البلاص قمرت بتونس العاصمة

القيمة العلمية

في اطار البحث العلمي و تواصل الندوات حول التموقع الجغرافي للتنظيمات الارهابية في منطقة شمال افريقيا و مكافحة الارهاب و رجوع الارهابيين من بؤر التوترو يندرج هذا الملتقى لفهم اعمق للظاهرة و ايجاد الاطر القانونية، السياسية و المجتمعية اللازمة لاحتوائها و التعامل معها و الخروج بتوصيات.

المشاركون من تونس

الدعوات موجهة بالأساس للمؤسسات  التالية :

  • وزارة الداخلية – وزارة الدفاع – وزارة العدل
  • مجلس النواب
  • ممثلين عن سفارات بلدان شمال افريقيا (- ليبيا – الجزائر- المغرب -مصر )
  • منظمات المجتمع المدني
  • الاعلاميين

الخبراء المشاركون من خارج تونس

  •  مصر – الجزائر – ليبيا – سوريا – المغرب- ايران

اطار الندوة

منذ ان بدا الحديث عن التسوية السورية اصبحت اشكالية رجوع الارهابيين الى بلدانهم الام  موضوعا يطرح على بلدان شمال افريقيا وخاصة ليبيا التي تشكل خطرا على المنطقة بأكملها،  باعتبارها بؤرة للتنظيمات الارهابية و معقل من المعاقل الخطيرة  ( إرهاب تهريب مافيا ميلشيات تسليح المواطنين، مخازن الاسلحة…) لكل المنطقة  و على تونس بالأساس فعدد المنخرطين التونسيين في الجماعات الارهابية يفوق 8 آلاف  في سوريا و العراق. و تأتي هذه الندوة ضمن الاطار العام لعدم الاستقرار الملحوظ في تونس، ليبيا، الجزائر، مصر و الساحل الصحراوي، اذا هناك تداعيات كبرى على مستوى شمال افريقيا و جنوب المتوسط فحلبة الصراع انتقلت من الشرق الاوسط لتصبح شمال افريقيا حلبة صراع قصد التموقع للقوى .

ولهذا و لمزيد التنسيق من اجل امن و استقرار المنطقة و التحديات اللتي ستواجهها مثل:

  • انتشار مخازن الاسلحة
  • العمليات الارهابية التي تهدد الامن القومي و الاقليمي
  • الاغتيالات السياسية
  • انتشار الفكر الاجرامي و الارهابي
  • تقهقر الوضع الاقتصادي الاجتماعي  و الامني
  • تطور الحركات المتطرفة و الشبكات الارهابية
  • ازدياد الجريمة المنظمة خاصة من خلال الهجرة السرية والتهريب
  • المراقبة الحدودية و توفر المعلومات الجغرافية البرية و البحرية و الجوية

ان حسن التصرف والتعاون الاقليمي للحد من خطورة  هذه  المجموعات العائدة يتطلب منا مقاربة رباعية الابعاد :

  1. البعد الامني :  وذلك عبر اصلاح الجهاز ألاستعلاماتي
  2. البعد السياسي : بمبادرات سياسية وإدماج المجتمع المدني
  3. البعد الاجتماعي و الاقتصادي : بتقوية السياسات التنموية و الاجتماعية
  4. التعاون الاقليمي : مع البلدان المجاورة

المبحث العام للندوة

تواصلا لأعمالنا ضمن الخطة الاستراتجية لمكافحة الارهاب و التطرف سوف نتطرق في هذه الندوة

الى المحاور التالية :

-التأثيرات الجيواستراجية على منطقة شمال افريقيا و جنوب المتوسط

-ضرورة التحالفات الاقليمية في المنطقة

تفعيل اتفاقيات التعاون العملياتي على المستوى الامني و العسكري في المنطقة

التحولات الجيوسياسية وتداعياتها على امن المنطقة بين مشاريع التفكيك و التركيب

المستقبل الامني و الاقتصادي و الاجتماعي و السياسي المشترك في المنطقة

التموقع العام للتنظيمات الارهابية في شمال افريقيا

داعش بين الشرق الاوسط و شمال افريقيا –

اهم التنظيمات الارهابية في شمال افريقيا

التنظيمات الارهابية بين المبايعات و التنافس

عودة الارهابيين الى بلدانهم الام

اهم الاستراتجيات التي يجب توخيها لعودة الارهابيين

-التعاون الاقليمي لعودة الارهابيين

تبادل الخبرات و المعلومات حول المجموعات الارهابية

الاهداف :

ان اشغال هذه الندوة سوف يتمخض عنها تقارير و مقترحات و توصيات تتجه نحو تحقيق الاهداف التالية :

         – تبني مقاربة شاملة لمكافخة التطرف وامتداد الفكر المتطرف على المستوى الاقليمي

        –  تعزيز التنسيق الاقليمي بين بلدان شمال افريقيا في مكافحة الارهاب و التطرف

        – تحديد استراتجيات وطنية و اقليمية للتعاون : استعلامات ,دوريات مشتركة ,تبادل معلومات

         والتنسيق الميداني

       – جمع المقترحات و التوصيات من المشاركين وذلك لتعزيز قدرات الدول و الجهات المهددة

           و تسيير عملية التعاون                                                           

        – الحلول الميدانية والواقعية لإدماج المتطرفين وتأهيلهم نفسانيا و اجتماعيا

       – ايجاد اطار قانوني لعودة الارهابيين و المتورطين في اعمال ارهابية

By admin